الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! الجلبي شمس لن تغيب“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي الجلبي شمس لن تغيبمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. الجلبي شمس لن تغيب“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” الجلبي شمس لن تغيبسيادة العراق في خطر….!! الجلبي شمس لن تغيباذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! الجلبي شمس لن تغيبمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 الجلبي شمس لن تغيبسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ الجلبي شمس لن تغيب#من هو (حسن مكوطر) ؟ الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف الجلبي شمس لن تغيبتمساح في مجلس النواب !!!! الجلبي شمس لن تغيبمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع الجلبي شمس لن تغيب(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! الجلبي شمس لن تغيبفي سابقه غريبه من نوعها …..!! الجلبي شمس لن تغيببراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! الجلبي شمس لن تغيبجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! الجلبي شمس لن تغيببسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم الجلبي شمس لن تغيبارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم الجلبي شمس لن تغيبتنويه.. الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها الجلبي شمس لن تغيببــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار الجلبي شمس لن تغيبإن شانئك هو الأبتر
أحدث_الأخبار

اتفاقيات سرية تحكم العلاقة بين الكتل السياسية .. صراعاتها اثارة إعلامية

يرى مراقبون أن العلاقة بين قادة الكتل السياسية والحاكمين اليوم في العراق لا تسير أبدا وفقا للصورة العدائية التي تظهر عبر وسائل الإعلام، بل أن العلاقة بينهم محكومة بأتفاقيات سرية لا يعرفها سوى الخط الأول في الكتل السياسية الكبيرة الحاكمة اليوم في البلاد.
وبين متابعون للشأن السياسي العراقي أن الصراعات الإعلامية التي تدور في الغالب بين الكتل السياسية، يعود أغلبها لأمور شخصية بحتة بهدف الحصول على المزيد من المكاسب والمنافع، في حين أن توزيع الثروات والمناصب السياسية محكوم بأتفاقيات سرية لا يستطيع أي سياسي عراقي أن يتجاوزها كونها أعدت في خارج اطر الارادة الجماهيرية قبل ان تنظر الجماهير الى أن الأشخاص الحاليين مجرد بيادق صغيرة، تنفذ أجندات ومصالح الدول التي تدعمها سواء اقيمية كانت ام دولية مثل اوربا وامريكا.
وفي هذا الشأن ينظر الباحث بالشأن السياسي رحيم الشمري الى المرحلة القادمة للبلاد ان “العراق سيدخل في طريق الاصلاح العام بضغط مجتمعي، بعد فشلها في الاصلاحات التي اعلن عنها قبل عام ونصف ، من قبل السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية ، ولم يتحقق منها الا إثارة اعلامية ، ومسائل بسيطة لا تدخل ضمن خطط الإصلاح اطلاقا ، بل واجبات فعلية اعتيادية من مهمة مؤسسات الدولة ، وهنا يدل ان الضعف اذا استمر يجعل البلاد تدور في حلقة مفرغة ويستمر الحال بالمستقبل المجهول”.
وقال الشمري ان “الاصلاح الحقيقي ضرورة لا محال عنها لوقف التراجع الذي تشهده اركان الدولة ومؤسساتها، وتبدأ الخطوة الاولى بالسلطة القضائية ، التي تضم المحكمة الاتحادية ومحكمة التميز والادعاء العام والإشراف القضائي والمحكمة الجنائية والمحاكم الاخرى، كون الدستور العراقي يشير الى ان السلطان الاعلى للبلاد القانون للسير نحو الطريق السليم ، ومعروف ان انتقادات وجهت وتظاهرات خرجت ونقاط صريحة على الأداء المهني للقضاة ، وباتت جميع المؤسسات لا تشعر ان هناك قضاء ولا تبالي للامر ، وتجد الطريق مفتوح وسهل في التخلص من اي شكوى او دعوى بحقها”.
وتابع الشمري،ان”اداء السلطة القضائية ضعيف ويفتقد معظم القضاة للمعلومات القانونية والعلمانية والإدارية والمالية، مما تسبب في ان يتمكن المتهم بقضايا سرقات للمال العام ومن سفك الدم العراقي اما ان يخرج من التهمة او يهرب خارج البلاد ، واصبح القضاء سلطان ظلم على الفقراء ، والمتنقدين والعصابات ومافيات الفساد ومن لها اجنحة مسلحة تخيف القضاء والقضاة وتفلت من العقاب، بل تتدخل وتهدد ولها رسائل تحمل ابعاد متعددة ، اثرت سلبا على الأداء وغيرت الكثير من القرارات الصادر وهذا اخطر ما يواجه الشعوب ويؤثر في صناعة مقومات القوة بالمجتمع”.
وشدد الشمري ،ان “”هذه الاجراءات دمرت المجتمع العراقي وسبب قتل روح الانسانية ونالت من الانسان ، وقضايا كثيرة اصبح المتهم فيها يبرئ ، والبرئ يصبح مدان ، وعدة قرارات تتعلق بحقوق الناس والمواطن اصبح تدار بالهاتف والتأثيرات الشخصية ، حيث يساعد مرونة القوانيين العراقية التي تدخل في كل مادة عدة تفسيرات مختلفة ، اضافة الى الروتين القاتل واجراءات التقاضي المنهكة ، ورغم الاعلان عن وثيقة الاصلاح القضائي الا انها بقيت حبرا على ورق ، بل وصلت الى الهيئات التميزية بالتفسيرات والاجتهادات غير الصحيحة وإطالة الوقت والزمن ، وما يخرج من اعلام المجلس بتحقيق إنجازات غير مقبول للاسف ، وهو واجب وليس نقطة تحول وتقدم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
في سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!!