الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 الجلبي شمس لن تغيبتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي
أحدث_الأخبار

الساسة العرب السنة والرقص على جراحات ابناء جلدتهم وطائفتهم

جمال الكربولي لص محترف ….واحمد الجبوري سارق مع سبق الاصرار والترصد..!

بالوثائق .. محافظ صلاح الدين احمد الجبوري من سارق سيارات الى سارق مليارات…!

احمد المساري سياسي عاهر ومشعان الجبوري ثعلب ماكر…………..!!

اسرار زيارة جمال الكربولي لطهران لتقديم فروض الولاء والطاعة برفقة رافع العيساوي واسامة النجيفي….!

عبدالرحمن اللويزي من مصدر وعميل صغير الى بوق مأجور لمن يدفع له اوراق خضراء عفنة….!

ساسة العراب السنة اضاعوا البلاد وهجروا العباد وجاءوا بالارهاب وذبحوا خيرة الشباب

شمس لن تغيب // خاص
الكتابة والحديث عن الهتلية والحرامية في بلاد الرافدين فيه متعة خاصة تطال الكاتب والقارئ ومما لا يقبل الشك إن كبير حرامية العراق هو الكربولي جمال عليه من الله ما يستحق ، وحيث إنا قد وعدنا انفسنا ووعدناه أن نتابع كل سكناته وحركاته في موضوع سابق منشور في صفحتنا، من هنا بقينا نبحث عن فضائح وسرقات الكربولي في محرك البحث كوكل تقدست أسراره فوجدنا العجب العجاب من حجم الفساد الذي وصل إليه الكربولي وتبادر إلى ذهننا وصف لا نبالغ إن استعملناه في وصف الذي وصل إليه الرجل ، العاملون في البلدية يعرفون إن القمامة ( الزبالة ) يمكن التخلص منها بسهولة ولكنها إذا بقيت لفترات طويلة في مكانها فإنها ستنتج مادة يسميها المختصون ( الحمأ ) أو ( عصارة القمامة ) وهي مادة سوداء وتمتاز برائحة كريهة جدا ولا يستطيع الإنسان تحملها ونتصور أن بإمكان المتتبع لشأن الساسة في العراق يستطيع أن يطلق وصف ( عصارة قمامة الفساد ) على الكربولي جمال وبإمكان أي شخص أن يكتب على محرك البحث كوكل أي كلمة فيها اسم جمال الكربولي وسيجد حجم الذي كُتب عن الرجل من فساد وسرقات لأموال العباد …!
بين فترة واخرى نرى حديث للكربولي من خلال قناته الفضائية يشير فيها إلى فساد المنظومة الحكومية في عهد نوري المالكي ويتهمها بالفساد في تسليح الحشد الشعبي متناسيا انه جزء مهم من منظومة الفساد التي كانت تتحكم في مقدرات العراق في ولاية سيده مختار العصر وانه ( الكربولي ) كبيرهم الذي علمهم السحر وان اللصوص لا يعدوا أن يكونوا تلاميذ له في مشروع الفساد الكربولي العالمي فالرجل يسرق حتى من معاناة الناس وسرقاته من خلال منظمة الهلال الأحمر العراقية خير دليل على ذلك ، وأشار إلى ضعف التخصيصات الحكومية الآن في ملف التسليح وان تسليح أبناء الرمادي والان الموصل لا يتناسب مع تسليح خصومهم الدواعش متناسيا انه ووزير الدفاع السابق في حكومة المالكي هم المسئولون عن السرقات التي حدثت في ملف تسليح أبناء الانبار حيث كانت الأسلحة تُوزع على مرتزقة الحكومة من شيوخ وشخصيات تافهة لا تمثل أبناء الانبار .
الملفت للنظر انه في حديث سابق لجمال الكربولي ذكر إن إيران طلبت زيارة وفد سني رفيع المستوى لها مقابل تسليح العشائر السنية في العراق ولكن الساسة السنة وعلى راسهم الكربولي يرفضون ذلك وهذا أعجب العجائب ومثير للسخرية إلى ابعد الحدود حيث إن الجميع يعلم أن الكربولي على استعداد أن يضع يده بيد الشيطان من اجل مكاسب مادية وهو له القدرة على أن يبيع أي شيء مقابل مصالحه وهو يعتمد مبدأ العهر السياسي في كل تعاملاته واستغرب كيف يُنتخب من مثله وخصوصا ا ن أهل الرمادي عشائر عربية أصيلة حرة ، وهو يستنكف من زيارة إيران والحقيقة انه قد حج إلى طهران مع رافع العيساوي واسامة النجيفي أكثر من عشر مرات لا بل وصل بهم الأمر إلى الذهاب إلى مجلس فاتحة والدة الجنرال سليماني قائد فيلق ( قدس ) الإيراني حيث قدموا فروض الولاء والطاعة للولي الفقيه .

وثائق .. محافظ صلاح الدين احمد الجبوري من سارق سيارات الى سارق مليارات

كما عودتكم شمس لن تغيب على كشف الحقيقة دون تزييف او تزوير سنعرض لكم وثائق ( في التعليقات )،تكشف فساد المدعو ( احمد عبد الله الجبوري ابو مازن) محافظ صلاح الدين,ونبدا باخر مشاريع سرقات الجبوري حيث رعى مؤتمرا في عمان يضم مجموعة شركات (انوفيتف انيرجي الكندية ورفيق حبيب الباكستانية و شركة الفصول الاربعة) و تم تحديد مسار للعمل في مشاريع الطاقة الكهربائية و مشاريع النفط و المصافي و مشاريع صناعيه و سكنيه وهذه تعتبر من الطرق الجديدة للسرقة لانها تتم خارج الموازنة.

وفي مايلي سلسلة موثقة تكشف فساد احمد الجبوري من بدايته كسارق سيارات الى وصوله لمنصب محافظ صلاح الدين.

،ان ” محافظ صلاح الدين احمد عبد الله استدعى اعضاء المجلس كافة وقام بإعطاعم مبالغ مالية تتراوح بين 250_300 الف دولار مقابل التوقيع على استجواب معاون او نائب المحافظ الاول اسماعيل الهلوب”، مبينا ان” الغرض من الاستجواب إقالة الاخير”.

واضاف ان ” المحافظ يسعى الى الاستفادة من أموال النازحين وان الهلوب رفض ذلك خلال اجتماع مغلق دار بينهم”، مبينا ان ” الاخير قاله للمحافظ ان اموال النازحين ليس من حقكك التصرف بها او حتى الاستفادة منها فكيف تفكر بذلك

وكشفت وثيقة حصلت عليها شمس لن تغيب بان احمد عبد الله الجبوري محافظ صلاح الدين سارق سيارات محترف، حكم عليه بالسجن خمسة عشر سنة وفقاً للمادة (444 من قانون العقوبات) لسرقة قام بها، ثم اطلق القائد الضرورة سراحه مع الاف اللصوص الآخرين في عفو تدريب الشعب، كما أن السيد ابو مازن محكوم وفقاً للمادة (446 من قانون العقوبات) بعد قيامه بسرقة سيارة المسكين (فارس حضري وداد)، بتاريخ 25/2/1995، تويوتا سوبر موديل 1985 بيضاء اللون.
الطامة الكبرى ان كل مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية تعرف بسيرة الحرامي ابو مازن، ومديرية التسجيل الجنائي وزعت بسخاء نسخاً من سوابقه على مجلس النواب ووزارة الداخلية والمفوضية العليا للإنتخابات، ومع ذلك يمضي ابو مازن بنضاله الثوري ويتقدم الصفوف ويفوز في انتخابات متلاحقة ويصبح محافظاً ، ويحصد ملايين الدولارات
وتثبت وثائق ، صادرة عن مديرية التسجيل الجنائي، الاضبارة التي يعرفها ابو مازن جيداً ورقمها(150716)، ونص كتاب مديرية التحقيقات الجنائية المرقم 3529 في 9/11/2009، الى وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة، يطلب فيه مفاتحة وزير الداخلية بما يلي: ” ورد الى مديرية التسجيل الجنائي كتاب المفوضية العليا للانتخابات- الإدارة الانتخابية المرقم أ.د/ /36 1072 ، والذي تضمن التدقيق عن الكيانات السياسية لانتخابات مجالس المحافظات، وكان من ضمن الأسماء المدعو( أحمد عبد الله محمد خلف حسن الجبوري)، تولد 1967 أسم والدته ( …. شعبان )، تحت التسلسل (355) ولدى التدقيق عنه ضمن ارشيف المديرية أعلاه ظهر لديهم مسجلاً جنائياً وتم تزويد المفوضية العليا للانتخابات بالعلومات الكاملة والتفصيلية المؤشرة بالقيد الجنائي وقاعدة بيانات الحاسب الآلي بموجب كتابهم المرقم 2818 في 28/2/2009، والذي اوضح ان لديه محكومية بالسجن لمدة”خمسة عشر سنة” صادرة بحقه من قبل رئاسة محكمة جنايات صلاح الدين بتاريخ 16/7/1996، عن قضية سرقة وفقاً للمادة(444)ق.ع، واطلق سراحه بقانون عفو تدريب الشعب. وأيضاً لديه قضية ثانية غير محسومة وفق المادة(446)ق.ع، لأتهامه بسرقة سيارة نوع سوبر 1982 مسجلة ضده وموقوفا عليها في مركز شرطة السعدون ولم تردهم نتائج حسما لغاية الان، الى مديرية التسجيل الجنائي”.
ويشير الكتاب أيضاً ” الى ان مديرية التسجيل الجنائي في صلاح الدين- مكتب المحافظ- أرسلت الكتاب المرقم 2809 في 27/8/2009 ، تضمن التدقيق عن ثلاثة أسماء، وكان من بينها اسم المدعو احمد عبد الله تحت التسلسل رقم 1 ، وتم تزويدهم بنفس المعلومات التفصيلية والكاملة عنه”.

اما المثير للجدل مشعان الجبوري فهذا نعتبره انسان صريح وواضح لا يخفي شي ولا يتردد من شي، ان كان بعثيا او كان ارهابيا، هذه حقيقة واضحة ومعروفة لدى القاصي والداني، هو نفسه يعترف بها ويعلنها بدون خوف ولا خجل وقال نعم انا بعثي وانا ارهابي، انا فاسد وسارق وهذه حقائق يعرفها كل عراقي لان مشعان كان يعترف بذلك بشكل علني ويجاهر بها. وانه واحد من اللصوص والفاسدين واعترافه انه اخذ رشوة ،وشخص مثل مشعان لايستحق حتى ان نتناوله في هذه الصفحة فالرجل يقر ويعترف علنا انه فاسد ومرتشي وارهابي ويصف تنظيم القاعدة الاهرابي باخوته ويصف علي الاديب بعلي زندي وكان يقبض من معمر القذافي وحين قتل غير بوصلة خطه ونهجه وارتمى باحضان من ارتمى اليه…!

امام احمد المساري فبات يطلق على هذا الشخص بانه عاهر الوسط السياسي فقد اصبح كل يوم مع جهة وكل فترة باحضان سياسي من الخط الاول كونه لايزال تابع فتنقل بين احضان سياسيين عديدين الذين سرعان ماكشفوه فرموه رمية الكلاب فلم يجد ضالته الا عند سارق اموال هيئة عملاء المسلمين جمال الضاري الذي يضحك على هذه الدولة او تلك مستغلا صلى القرابة التي تربطه بحارث الضاري ( عمه ) ويريد ان يجعل لنفسه اسما ووزنا فالتف حوله بعض الذين يباعون ويشترون بالاقساط المريحة ومنهم احمد المساري وغيره ..!

واخر العنقود الذي نتناوله في موضوعنا هذا عبدالرحمن اللويزي الذي كان مصدرا صغيرا لدى الجيش الامريكي يقوم بتسريب المعلومات ضد ابناء مدينته الموصل مقابل خمسة اوراق شهرية من الورق الاخضر الامريكي ومن ثم تطور اللويزي واصبح يدير شبكة من المصادر التي تقدم المعلومات ضد ابناء جلدتهم وطائفتهم للامريكان واليوم اصبح هذا المصدر عضوا في البرلمان حاله حال اللصوص وسراق المال العام وارباب السوابق من الذين اشرنا الى بعضهم في هذا المنشور.

السؤال هنا….هل يرتجي ابناء المناطق الساخنة من العرب السنة الخير من هذه النماذج التي تلعب وترقص على جراحات ابناء جلدتهم وطائفتهم بل ان بعضهم كان جاسوسا عليهم يقدمهم للاخرين من اجل الاعتقال او القتل او الاهانة او التنكيل او التهجير او الذبح …؟

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
سعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!!