الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 الجلبي شمس لن تغيبتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي الجلبي شمس لن تغيبالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية الجلبي شمس لن تغيبقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقاقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا الجلبي شمس لن تغيبخلال اجتماع الوفد القضائي العراقي في البحرين ..منظمة مجموعة العمل تعتبر العراق من الدول الملتزمة التزاما عاليا بتوصيات مجموعة العمل المالي في مجال مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب الجلبي شمس لن تغيبإعلان إنطلاق مسابقة “جائزة عيون” بنسختها ( ١٦ ) في مجال الإعلام بمختلف اختصاصاته والأدب بمختلف أجناسه والدراما والفنون المسرحية والسينمائية والموسيقية والغنائية والفنون التشكيلية الجلبي شمس لن تغيبالعراق خارج لائحة الارهاب بجهود القاضي العادل فائق زيدان الجلبي شمس لن تغيبالصدر والمالكي فرعا دوحة واحدة والتغيير قاب قوسين، بل ادنى الجلبي شمس لن تغيبوقفة الجلبي شمس لن تغيبالبوابات النجمية وأقطار السماوات والأرض الجلبي شمس لن تغيبفي سبيل الوطن وليس في سبيل البعث…….!! الجلبي شمس لن تغيب“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي الجلبي شمس لن تغيبمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. الجلبي شمس لن تغيب“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين”
أحدث_الأخبار

ترامب والإعلام الداعشي

كانت الدعوة لمكافحة الارهاب ومحوه واستئصال التطرف الاسلامي من على وجه الأرض بالتعاون مع الدول والقوى الكبرى في العالم، هي واحدة من المواقف والدعوات التي أطلقها دونالد ترامب عندما كان مرشحاً للرئاسة والتي أكد عليها بقوة في خطبة حفل تنصيبه رئيساً.. وحتى بعدها كانت هذه الدعوة مثل كل القضايا الأخرى التي أثارها موضع جدل ونقاش على صعيد الداخل الأميركي وفي العالم. وفي بلداننا العربية والاسلامية كانت ايضاً موضع جدل ونقاش لكن المرحبين بهذه الدعوة والمؤيدين لها كانوا اكثر من المعارضين او المهاجمين لها – بوعي او دون وعي – بمختلف الأوصاف والتفسيرات خاصة تلك التي قام ويقوم بها الاعلام الداعشي المجند للمهمة، او الساذج الذي لا يعرف ماذا يريد وينطلق بموقفه هذا من (ثقافة) ومواقف نمطية تجاه الولايات المتحدة والغرب عموماً دون ان يتدبر بالحدث العالمي او المواقف الدولية وخلفياتها واهدافها. والمؤيدون لدعوة ترامب، من قادة دول وسياسيين ونخب مثقفة ومؤسسات ومراكز ابحاث متخصصة، في العالم وفي بلداننا، رأوا ويرون ان هذه الرؤية – الدعوة لترامب يمكن ان تتحول الى سياسات ومواقف وآليات عملية للرئيس الأميركي الجديد وإدارته وذلك انطلاقاً من تقديرهم بأن ترامب، كما هم، يدرك خطر جماعات العنف والفكر المتطرف المتمثلة بدعاة التطرف والتشدد الاسلامي خاصة في المنطقة العربية الاسلامية على امن واستقرار شعوب العالم وبلدانها وفي مقدمتها بالطبع الولايات المتحدة ذاتها التي كانت اولى لوعاتها القاسية احداث 11 سبتمبر 2001. وبالطبع، فإن هذه الرؤية الايجابية المرحبة والمؤيدة لدعوة ترامب تنطلق من نظرة واقعية وواعية لحقيقة الأوضاع في العالم وهي نظرة تتجاوز النمطية في المواقف المسبقة او من شخص الرئيس، فضلاً عن تجاوزها للشعارات والمواقف الانفعالية التي لا ترى – بثقافتها الأثيرة – غير كره الولايات المتحدة والغرب، هكذا دون تبصر وتدبر ودون رؤية المصالح الحقيقية لشعوبها وبلدانها – وفي مقدمتها العراق مثلاً –  التي عانت وتعاني من ويلات هذا الخطر الداهم، وربما القادم بأشكال جديدة، والاستمرار في تهديد الأمن والسلام والاستقرار. لقد فهم وتفهم الكثيرون دعوة ترامب بأن ما يعنيه بالتطرف والتشدد الاسلامي الذي يريد محوه واستئصاله من العالم، لا يعني (الاسلام المحمدي الصحيح) كما يقول الايرانيون انما إسلام داعش والقاعدة والنصرة وقبلهم الأفغان العرب وغيرهم من مجموعات السلفية الجهادية الذين يقدمون هم انفسهم كإسلام متشدد ولعودة الخلافة الاسلامية والتلبس بكل ادعاءات الانتساب للإسلام. لقد فهم المتتبعون والمراقبون المهتمون بأوضاع الجماعات الارهابية، وكذلك المتتبعون والمفسرون بأن ما يعنيه ويقصده ترامب باستصال شأفة التطرف والتشدد الاسلامي هي تلك الجماعات السلفية الجهادية المنتشرة خلاياها في بلداننا وبلدان العالم الاخرى. وبالطبع لم يقصد، وكما هو واضح للجميع فإن الاسلام الصحيح الشيعي والسني، الذي قاتل ويقاتل الآن بكل قوة وايمان، عزل قوى التطرف والتشدد الاسلامي وهو تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الارهابية، وهو لم يقصد ايضاً الاسلام الشيعي في ايران ولا الاسلام السني في مصر والاردن وبلدان المغرب العربي والخليج وتركيا، ولا كل البلدان الاسلامية من مختلف المذاهب، انما المقصود بوضوح، وبنظرة عملية واحدة وواقعية هو المؤسسة او المؤسسات الدينية التي تشكل مرجعية وتدعو للاسلام المتطرف، وهي المؤسسة الوهابية التي تتحكم بشكل او بآخر، وفق اتفاق سياسي تاريخي، بالمؤسسة السياسية اي الدولة السعودية التي تعلن في احيان كثيرة انها هي ايضاً متضررة من فتاوى وافعال هذه المؤسسة وخطورة المؤسسة الدينية الوهابية التي تلتزم وتدين بفتاوي وفكر ابن تيمية السلفي المتطرف. وهكذا، فإن ما سيترتب على دعوة ترامب وادارته هو توسيع وتقوية الجبهة العالمية لمواجهة واستئصال داعش والارهاب وكل التطرف والتشدد الاسلامي. واذا كانت الولايات المتحدة وعدد غير قليل من حلفائها قامت وتقوم بدور أمني واستخباراتي وعسكري محدد الآن في العراق وسوريا، فإنها ستدخل وفق دعوة ترامب بحرب مفتوحة وبمختلف الوسائل للقضاء على الارهاب وتعبيره الراهن في التشدد والتطرف الاسلامي: تنظيم داعش . من هنا ندرك مغزى وهدف الاعلام الداعشي او الاعلام (المتطوع) في خدمته بشن حملة تشويه وأدانه لدعوة ترامب عبر الاعلام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي باعتبار دعوة ترامب هي دعوة لمحاربة الاسلام وهي احياء للنزاعات والحروب الصليبية المعادية للاسلام. انه احساس فطري من الاعلام الداعشي بأن اتساع الجبهة السياسية/ الفكرية/ الاعلامية الاستخبارية/ الأمنية ضد الارهاب والتطرف الاسلامي، بعد بداية انحسار جبهة داعش العسكرية في العراق سيقلص من جبهة الارهاب ومنظماته على الصعيد العالمي. مع ذلك ينبغي الحذر كل الحذر من الاعلام الداعشي الذي يريد تشويه وتزوير خنادق الصراع العالمي التي ترسم الآن ضد الارهاب والارهابيين في العالم.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
الفلم عند احمد ملا طلال….!!