الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. الجلبي شمس لن تغيب“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” الجلبي شمس لن تغيبسيادة العراق في خطر….!! الجلبي شمس لن تغيباذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! الجلبي شمس لن تغيبمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 الجلبي شمس لن تغيبسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ الجلبي شمس لن تغيب#من هو (حسن مكوطر) ؟ الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف الجلبي شمس لن تغيبتمساح في مجلس النواب !!!! الجلبي شمس لن تغيبمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع الجلبي شمس لن تغيب(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! الجلبي شمس لن تغيبفي سابقه غريبه من نوعها …..!! الجلبي شمس لن تغيببراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! الجلبي شمس لن تغيبجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! الجلبي شمس لن تغيببسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم الجلبي شمس لن تغيبارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم الجلبي شمس لن تغيبتنويه.. الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها الجلبي شمس لن تغيببــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار الجلبي شمس لن تغيبإن شانئك هو الأبتر الجلبي شمس لن تغيبالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني الجلبي شمس لن تغيبنقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته
أحدث_الأخبار

بدر النيابية تنفي توقيع العامري على إتفاقية ترسيم الحدود مع الكويت

نفى النائب عن كتلة بدر النيابة عادل المنصوري، الاحد، توقيع الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري على اتفاقية لترسيم الحدود مع الكويت، مبينا انه وقع على اتفاقية لتنيظم الملاحة فقط.وقال المنصوري في بيان له اليوم: إن “الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري لم يوقع اي اتفاقية مع دولة الكويت لترسيم الحدود عندما كان وزيرا للنقل”،لافتا الى “انه وقع اتفاقية لتنظيم الملاحة فقط”.واشار المنصوري الى ان “التصويت على قانون خور الزبير تم في الدورة الثالثة لمجلس النواب وكذلك اوامر من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي”، مبينا ان “العامري لم يستلم  أي هدية من دولة الكويت حول ذلك.

 وأضاف، أن “العامري معروف بوطنيته الكبيرة ولا يمكن المساس بتاريخه الجهادي الكبير الذي إمتد إلى أكثر من 30 عام وهو يقارع النظام المُباد والآن يقاتل الإرهاب وقدم تضحيات كبيرة في سبيل الوطن والدين”.

وتابع المنصوري، أن “التصويت على قانون خور الزبير تم في الدورة الثالثة لمجلس النواب وكذلك بأوامر من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي”، مشيراً إلى أن “العامري معروف لدى الجميع ولابد من التأكد من الأنباء قبل ترويجها ونشرها”.

ويأتي توقيع اتفاقية تنظيم الملاحة في خور عبد الله ضمن اتفاق ترسيم الحدود بين الجانبين في أعقاب غزو النظام العراقي السابق للكويت في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

ويسري اعتقاد بين بعض العراقيين بأن الاتفاق فرض على البلد بموجب بنود الفصل السابع لمجلس الأمن الدولي وأدى بالتالي لاستقطاع أراضي عراقية لصالح الكويت.

ويقع خور عبد الله شمال الخليج ما بين جزيرتي بوبيان و وربة الكويتيتان وشبه جزيرة الفاو العراقية ويمتد إلى داخل الأراضي العراقية مشكلا خور الزبير الذي يقع به ميناء أم قصر.

وقامت الحكومة العراقية في عام 2010 بوضع حجر الأساس لبناء ميناء الفاو الكبير على الجانب العراقي من الخور فيما بدأت الحكومة الكويتية ببناء ميناء مبارك الكبير على الجانب الكويتي في الضفة الغربية لخور عبدالله.

تسبّب قرار الحكومة العراقية بمنح قناة “خور عبدالله ” البحرية في الخليج العربي بمحافظة البصرة ، جنوبي العراق، للكويت، بحدوث أزمة بين سياسيين وبرلمانيين عراقيين رافضين للقرار، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي  .

ورفض وزير النقل العراقي السابق عامر عبد الجبار، تنازل الحكومة العراقية عن القناة للكويت دون مقابل، مؤكداً أنّ القناة “عراقية صرفة ولا حق للكويت فيها”.

وأشار إلى تخصيص مجلس الوزراء العراقي، في اجتماعه الأخير، مبلغ 750 دولار لترسيم الحدود بين العراق والكويت ، مبيّناً خلال مقابلة متلفزة،  الجمعة، أنّ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي وافق على منح “خور عبد الله” للكويت، يسير على نهج الأخطاء الذي سارت عليه الحكومة السابقة .

واعتبر عامر عبد الجبار وزير النقل الأسبق أنّ التنازل عن القناة للكويت “يمثّل إحدى مهازل البرلمان العراقي السابق الذي صادق على اتفاقية ترسيم الحدود”، مطالباً الحكومة العراقية بانتهاج السبل القانونية لترسيم الحدود بين البلدين

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
معالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي ..