الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 الجلبي شمس لن تغيبتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي الجلبي شمس لن تغيبالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية الجلبي شمس لن تغيبقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقاقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا
أحدث_الأخبار

احمد راضي طوق نجاة لانتشال الكرة العراقية

امير الدعمي
ما يجري اليوم على الساحة العراقية بمختلف مسمياتها وانواعها ان كانت سياسية او اجتماعية يثير الانتباه ويلفت الانظار على كافة الاصعدة خصوصاً اذا ما كانت هذه المسميات تمس حياة الناس بعدما يأسوا من السياسة وصناعها التي جلبت الويلات وزرعت اليأس في قلوبهم ليوجهوا انظارهم تارة الى الرياضة واخرى الى الفن بكافة فروعه ولان الرياضة هي الوتر الاقرب الى قلوب البسطاء ولانها لا تحتاج الى علماً ليفهمها المتلقى عدا المختصين والموهوبين فيها لذا نجد انها غذاء الروح لمن بات ليلته يتضور جوعاً ولان الفساد اخذ مأخذه كالكانسر في الجسد المعتل ولا يكاد يخلو مفصل من مفاصل الدولة الا ونهشه وفتك به الا ما رحم ربي ….
ومنه اليوم رياضتنا المعتلة بثلة من المفسدين والفاسد ليس فقط من ينهب او يسرق المال وهم في ذلك لا ينافسهم حتى الشيطان شره … لكن الفاسد في الرياضة بنظري ايضاً من يتبوئ مكاناً اكبر منه لا يمكن لحجمه الصغير ان يملأه …. خصوصاً بعد الكارثة الكبيرة التي حلت اليوم بالكرة العراقية والسقوط المدوي للمنتخب العراقي وخروجه من التصفيات خالي الوفاض بل لا اذهب بعيداً ان قلت انها فضيحة لا فضيحة من بعدها بعدما كنا نصول ونجول في ملاعب العالم نقهر الكبار اصبحنا اليوم نتذيل الترتيب على كافة الاصعدة العالمية والدولية لا لشيء سوء ان قدرنا هو اتحاد واعضاء فاشلين نزعوا الحياء من جباههم …. بعد كل خسارة يصيح صوت في داخلي ان الاتحاد سيعلن انه حي ويعلن استقالته ليموت الصوت بغير رجعة ولا حياة لمن تنادي وبين كومة الركام هذه نبتت زهرة الامل اوراق وردها كان نجوما روا بعرقهم تراب الملاعب عندما كانت صحراء قاحلة لتخضر هذه الصحراء عشباً اخضر في كؤوس الخليج والعرب والبطولات القارية والدولية اوراق هذه الوردة هم يونس عبد علي وابراهيم سالم وكريم صدام والكبير انور جسام وباسم عباس ونعيم صدام وهوية العراق في المحافل الدولية الكابتن احمد راضي الذي يحاول البعض ان يطعن او يشكك بحبه للعراق …
تسألت مع نفسي كثيراً ما الذي يجعل احمد راضي يترك العز والترف الذي هو فيه خارج العراق ليرجع مع اول نداء صاح بداخله عندما شاهد الكرة العراقية تهوي البعض سيقول منصب والاخر سيقول المال وما بين هذا وذاك سأجيب عن نفسي بما اؤمن به اذا كان المنصب فالكابتن احمد راضي هو نائب سابق ومن قبل ذلك رئيس سابق لنادي الزوراء فالمنصب لا يعني له شيء … اما اذا كان المال فأعتقد ان الكل يعلم عموماً ان الكابتن احمد راضي ومنذ قالوا بلى ايام ما كان يلعب للرشيد والزوراء والاحتراف في نادي الوكرة في قطر كأول عراقي يحترف في عام ١٩٩٣ في قطر ومن قبل ذلك محاولة نادي برشلونه ضمه لولا القيود التي كانت تفرض انذاك هو مستكفي مالياً …
اذا فالدافع الباعث على ترك ترف حياته وعائلته المستقرة خارج حدود الوطن هو حباً اكبر من اي حب او هوا ذلك الحب اسمه العراق غلب كل القوى الاخرى هدفه انتشال وانقاذ ما يمكن انقاذه من الكرة العراقية فلا احد ينكر او يمكن ان يتجاهل حجم العلاقات التي بجعبة الكابتن احمد راضي على المستوى الاقليمي والدولي التي يمكن ان يستثمرها لصالح الكرة العراقية ليعيد امجادها التي غطتها اتربة الجهلة والفاسدين الذين بجهلهم وفسادهم لكموا جرح شعباً بأكمله ….
اما المشككين والمتصيدين بالماء العكر فهم بوزن ذبابة ان كان تأريخاً او اسماً بمقابل من حفر اسم العراق في ذاكرة العالم بهدفه في مرمى بلجيكا في كأس العالم عام ١٩٨٦ هذا غيضاً من فيض لتأريخ لو كتبناه لاحتجنا لمؤلفات ومجلدات تدون عنوان اسمه احمد راضي

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!!