الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. الجلبي شمس لن تغيب“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” الجلبي شمس لن تغيبسيادة العراق في خطر….!! الجلبي شمس لن تغيباذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! الجلبي شمس لن تغيبمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 الجلبي شمس لن تغيبسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ الجلبي شمس لن تغيب#من هو (حسن مكوطر) ؟ الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف الجلبي شمس لن تغيبتمساح في مجلس النواب !!!! الجلبي شمس لن تغيبمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع الجلبي شمس لن تغيب(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! الجلبي شمس لن تغيبفي سابقه غريبه من نوعها …..!! الجلبي شمس لن تغيببراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! الجلبي شمس لن تغيبجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! الجلبي شمس لن تغيببسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم الجلبي شمس لن تغيبارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم الجلبي شمس لن تغيبتنويه.. الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها الجلبي شمس لن تغيببــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار الجلبي شمس لن تغيبإن شانئك هو الأبتر الجلبي شمس لن تغيبالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني الجلبي شمس لن تغيبنقيب الصحفيين في تصريح رسمي : لن نسمح باقامة مهرجانات تسئ لهيبة الوطن وكرامته
أحدث_الأخبار

واشنطن بوست: لهذه الأسباب تفتعل السعودية الفوضى في لبنان

وكأننا كنا بحاجة إلى أزمة أخرى في عالمنا المحطم، لكن هذا بالضبط ما يبدو آتيا بعد الاستقالة الغامضة لرئيس الوزراء اللبناني «سعد الحريري» من الرياض، السبت قبل الماضي، وإعلان الديوان الملكي السعودي بأن إيران قد تجاوزت خطا أحمر.

والآن، خلقت المملكة العربية السعودية مشكلة جديدة لنفسها مع واحد من أقوى حلفائها، سنة لبنان. حتى أن السنة ينسجمون الآن مع الطوائف المختلفة، وبعضهم غير ودي تجاه الرياض، ويطالبون بعودة «الحريري»، وهو سني أيضا. وسيكون من المستحيل انتخاب رئيس وزراء جديد في لبنان ما لم يعد «الحريري». وهذا هو المأزق الجديد الذي خلقه ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، والآن هو بحاجة إلى حله.

كما أن لدى السعودية مبررها لإعلان الحرب ضد حزب الله، لكن الأمير الشاب، كما أعلن وزيره «ثامر السبهان» مؤخرا، لم يعد يميز بين حزب الله والحكومة اللبنانية.

وقد ظهر اندفاع «بن سلمان» باستمرار، من الحرب في اليمن إلى موجة الاعتقالات التي طالت المعارضين، مرورا باتهام كبار الأمراء والمسؤولين بالفساد. وتشبه خطوة المملكة الحادة ضد لبنان الحصار المفروض على قطر منذ يونيو/حزيران، حيث تأتي الخطوة مفاجئة ودون مجال للتفاوض. وفي الأيام الأولى من الحملة السعودية ضد قطر، بدعم من البحرين ومصر والإمارات العربية المتحدة، كان الخطاب الساخن والإجراءات المتصاعدة تشير إلى أنه لن يكون سوى مسألة وقت قبل التدخل العسكري في الدوحة.

وقال «السبهان» إن حزب الله «أصبح أداة للقتل والدمار» ضد المملكة، بما في ذلك تدريب الإرهابيين الشيعة السعوديين، ومساعدة الحوثيين على بناء صواريخ إيرانية أسقط أحدها بالقرب من مطار الرياض هذا الشهر، وأنه سيتم التعامل مع لبنان كما لو أنها أعلنت الحرب على السعودية.

وعلى الرغم من الخطابات السعودية والاحتياجات اللبنانية، لا توجد إرادة سياسية كافية في بيروت أو قدرة لدى الرياض لمواجهة حزب الله. ولا توجد قوة قتالية لبنانية تقارن بالقوة العسكرية لحزب الله. ومن المؤكد أن السعودية لن تضحي بمواردها الشحيحة لفتح جبهة أخرى للحرب، في حين لا تزال تعاني من الصراع الطاحن في اليمن.

ماذا عن (إسرائيل)؟
كانت هناك شائعات حول مناقشات سعودية إسرائيلية حول توجيه ضربة لحزب الله، سواء مباشرة أو من خلال صهر الرئيس «ترامب»، «جاريد كوشنر». وإذا كان ذلك صحيحا، فإن التقارير حول اجتماعات في وقت متأخر من الليل بين «بن سلمان» و«كوشنر» في نهاية أكتوبر/تشرين الأول، وكذلك رحلة «كوشنر» إلى (إسرائيل)، تأخذ معنى جديدا بالنظر إلى الأحداث التي تلت ذلك.

وتجد لبنان نفسها بين شقي الرحى، حيث تريد أن يكون لها علاقات سياحية واستثمارية جيدة مع السعودية، في الوقت نفسه، ترى ما يفعله حزب الله في لبنان وفي سوريا، حيث يحارب أعضاؤه المعارضين ويدعمون ديكتاتورا.

وقد حاولت السعودية، تاريخيا، التأثير على السياسة في بيروت. ومنعت السعودية مواطنيها من السفر إلى لبنان في فبراير/شباط عام 2016، وهددت بمقاطعة الحكومة اللبنانية، ما لم تقطع العلاقات مع حزب الله. كما وافقت المملكة على تسوية لانتخاب «ميشال عون» رئيسا، رغم علاقته الوثيقة مع حزب الله، مقابل انتخاب «الحريري» رئيسا للوزراء، في محاولة لاحتضان حلفاء حزب الله الرئيسيين، لكسب ولائهم، وخلق صدع مع حليف حاسم لإيران.

لكن الاستقالة المفاجئة التي قدمها «الحريري» تعد إشارة واضحة إلى أن «بن سلمان» لم يعد يفضل الضغط على لبنان من القنوات الخلفية.

وقد يعود هذا الأمر، جزئيا، إلى «تأثير ترامب»، وخاصة العلاقة القوية بين الرئيس الأمريكي و«بن سلمان». ويشترك الاثنان في عداوة إيران وحزب الله التابع لها، وهو شعور يشترك فيه الإسرائيليون أيضا. فهل سيدعم «ترامب» السعوديين إذا اختاروا الدخول في حرب مع حزب الله أو حصاره على الطراز القطري؟ بالنظر إلى الزيارة الأخيرة للرئيس الفرنسي، حليف لبنان منذ فترة طويلة، إلى الرياض، للتحقق من وضع «الحريري»، فإن السعوديين بحاجة إلى مساعدة ترامب.

واليوم، تعد السعودية أكثر البلدان استقرارا سياسيا واقتصاديا في المنطقة. ولا تستطيع المملكة ولا المنطقة، التي تعاني من الصراعات، رؤية لبنان تسقط. لكن الإجراءات المتهورة التي يقوم بها «بن سلمان» تعمق التوترات وتقوض أمن دول الخليج والمنطقة ككل.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
معالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي ..