الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيباللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني الجلبي شمس لن تغيببسم الله الرحمن الرحيم (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) صدق الله العلي العظيم الجلبي شمس لن تغيببسبب الازمة في نينوى الاستاذ عبدالقادر الدخيل محافظ نينوى يدعو لتغليب المصلحة الوطنية والحفاظ الامن والاستقرار الجلبي شمس لن تغيبمسلة حمورابي في بيوت اشهر المبدعين العرب …..!! الجلبي شمس لن تغيبتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق الجلبي شمس لن تغيبفي عيد الصحافة العراقية الجلبي شمس لن تغيبارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! الجلبي شمس لن تغيبرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. الجلبي شمس لن تغيبالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني الجلبي شمس لن تغيبهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة الجلبي شمس لن تغيبمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني الجلبي شمس لن تغيبالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!!
أحدث_الأخبار

ماذا يفعل الثلاثي المرح في شركات وزارة النفط العراقية ؟

في الوقت الذي يتوقف فيه مجلس النواب العراقي عن اداء مهامه، وتتعرقل عملية تشريع القوانين الاساسية التي يتوقف عليها شأن البلاد، ومصالحها، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لانعقاد الجلسات النيابية، فأن ثمة نوابًا أخرين يجوبون اروقة الوزارات والمؤسسات الحيوية بحثًا عن مصالح أو منافع شخصية أو فئوية وحزبية، في ظاهرة باتت مشخصة من قبل الوسط السياسي الذي يرى أن هذه العملية جزء من تخلي هولاء النواب عن دورهم التشريعي والرقابي، والتحول الى “معقبي” معاملات في الغالب غير قانونية، حيث يتم الضغط على الهيئات والمؤسسات الحكومية لتوظيفها في استغلال صريح للمنصب التشريعي الذي يحتله النائب.

في هذا السياق، كشفت مصادر مطلعة في وزارة النفط العراقية، الوزارة الأهم في الدولة العراقية، عن تحولها الى محج لنواب من جهات متعددة، لكن ما يجمعهم هو المنافع المالية المحرمة، وتسهيل عمل شركات واستثمارات نفطية تكسبهم ربحاً كبيراً باطلاً.

فقد استهجنت المصادر قيام هؤلاء النواب، لاسيما ثلاثة منهم، وهم الأكثر طمعاً، والأشد جشعاً، والأبرز تواجداً، حيث يقوم كل من النائب مازن المازني وعواد العوادي وجمال المحمداوي، بزيارة شبه يومية لمقر الوزارة أو فروعها وشركاتها من اجل تسهيل معاملات وتعقب أخرى، لا سيما شركة توزيع المنتجات النفطية ومكتب الوزير – وكان الله في عون الوزير، ومدير عام شركة التوزيع لما يتعرضان له من ضغوط يومية – مؤكدين أن هذه الأفعال تؤثر حتماً على عمل الوزارة، وعلى أداء الهيئات التنفذية، كما تعيق تنفيذ مشاريعها. بل وتجبر موظفيها على الخضوع لأوامر وطلبات غير قانونية وغير ادارية.

واشارت المصادر الى أن النائب الحالي عواد العوادي مثلاً قام خلال هذا الاسبوع بثلاث زيارات لشركة توزيع المنتجات النفطية، حاملاً معه طلبات غير قانونية لا تعد ولا تحصى وهو الأمر الذي أثار الاستغراب من قبل جميع العاملين، وبحثهم عن سر العلاقة بين هذا النائب وطلبات تجهيز الوقود للشركات التجارية، مؤكدين أن “الزيارات المتعددة احرجت العاملين في هذه الشركة وتسببت بمشاكل كبيرة داخلها”.

كما كشفت المصادر عن قيام النائبين الأخرين مازن المازني وجمال المحمداوي بذات الزيارات لمختلف صنوف الشركات النفطية الأخرى، داعيةً رؤساء كتل النواب التي ينتمي اليها هولاء الى متابعة حركتهم وتحديدها ضمن القانون.

واشارت الى أن ” قيام بعض النواب بالضغط على شركات الوزارة لتسهيل معاملات الحصول على وقود معين، أو صرف كميات من الوقود لمعامل مقربة منهم، أمر غير قانوني، وان هذه الشركات تمتنع عن تنفيذ هذه الطلبات بشكل تام”.

ودعت المصادر هولاء النواب وغيرهم إلى متابعة علملهم النيابي التشريعي والرقابي بعيدًا عن مقار الشركات والوزارات والتوقف عن هذه العملية المعيبة التي لا تليق بهيبة ومكانة النيابي العراقي، فضلاً عن كونها تضر بمصالح الشركات، وبحقوق المواطنين الآخرين.

فيما دعت مصادر نيابية، لجنة متابعة العمل البرلماني الى الزام النواب بتقديم كشف عن تحركاتهم في المؤسسات الرسمية والشركات والمقار الحكومية، حتى يتم معرفة سبب الزيارات المتكررة للشركات والهيئات الحكومية، وبيان اسباب الزيارة ان كانت تفتيشية أو رقابية أو لمهام ومآرب أخرى.

ورأت هذه المصادر أن ” عمل النواب الحالي يجب ان يتركز على تشريع القوانين، لا ان يتحولوا الى جوالين في الوزارات، ومعقبي معاملات الشركات المتاجرة بالنفط المختلف، لأن “مهنة” تعقيب المعاملات عمل مخالف للقانون”.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
اللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني