الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024
أحدث_الأخبار

في تقرير مهم لصحيفة نيويورك تايمز الامريكية الرئيس الامريكي ترك بناء العراق للاخرين ……!!

العراق يريد ٨٨ مليار دولار لاعادة البناء ، الحلفاء تقدم جزءاً من ذلك “

انضم وزير الخارجية ريكس و. تيلرسون، إلى كبار الدبلوماسيين الآخرين في الكويت لعقد مؤتمر للمانحين لمدة ثلاثة أيام بشأن إعادة إعمار العراق، والذي انتهي يوم الأربعاء.

بقلم

مارغريت كوكر
غاردينر هاريس

دمر العراق حربا مع المتطرفين من تنظيم الدولة الإسلامية التي هدمت مدنها وشرد الملايين من المشردين، وطلب العراق من الحلفاء الثراء بقيادة الولايات المتحدة مبلغ 88 مليار دولار لإعادة البناء. وهم يقولون أساسا لا.

وكان المؤتمر العراقي لجمع التبرعات في الكويت، الذي حضره عشرات المانحين المحتملين، قد توجه الى الفشل يوم الثلاثاء، حيث تعهد بالكاد 4 مليارات دولار – لا شيء من الولايات المتحدة. في حين أن المؤتمر انتهي يوم الأربعاء، كانت الرسالة واضحة:

الرئيس ترامب هو ترك بناء الدولة للآخرين، وأنها بالكاد تستجيب…..!!

لقد كانت ضربة مهينة للحكومة العراقية، التي لا يمكن أن تحمل جزءا بسيطا من تكلفة إعادة الإعمار للحرب التي كانت، في بعض النواحي، نتيجة الاحتلال الذي قادته الولايات المتحدة في الفترة 2003-2011.

كما يهدد فشل المستقبل السياسي لرئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، ويقوض سنوات من الجهد من قبل الولايات المتحدة وغيرها لتحقيق الاستقرار في العراق ومحاربة التطرف هناك.

كما أثارت المبالغ الصغيرة نسبيا التي تم التعهد بها للعراق تساؤلات حول ما إذا كان يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة لتقديم المساعدات والموارد الأخرى للحلفاء، عندما لا يمكن أن تحشد المزيد من المساعدة لأحد شركائها الرئيسيين في الحرب ضد الدولة الإسلامية.

وقد تم تخفيض عدد كبير من المدن العراقية إلى أنقاض في القتال، ولا سيما الموصل، ثاني أكبر المدن في البلاد. ومع ذلك، في حين قدر العراق أنه سيلزم مبلغ 88 مليار دولار لدفع تكاليف إعادة الإعمار، فإنه من المتوقع ألا يحصل على تعهدات إلا بمبلغ 4 مليار دولار بحلول الوقت الذي ينتهي فيه المؤتمر. وغالبية ذلك تأتي من المانحين العرب في الخليج ، من السعوديين والإماراتيين والكويتيين والقطريين كلهم ​​يتعهدون بحوالي مليار دولار لكل منهم.

وكانت هناك أيضا موجة من ضمانات القروض، بما في ذلك واحدة من الولايات المتحدة. الا ان التعهدات وصلت الى اقل من 5 فى المائة مما قاله العراق انه مطلوب.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة منذ عام 2014 قد أعطت العراق بالفعل 1.7 مليار دولار كمساعدات إنسانية و 6 مليارات دولار من المساعدات الاقتصادية والأمنية، والمال في الغالب خلال إدارة أوباما. ودعا وزير الخارجية ريكس و. تيلرسون، في خطاب ألقاه في المؤتمر، الآخرين إلى القيام بدورهم.

وقال “ان كل شخص فى هذه الغرفة لديه فرصة للمساعدة فى وضع العراق فى مسار جديد والمساهمة فى تنميته على المدى الطويل”، على الرغم من انه اعترف بان “ممارسة الاعمال فى العراق يمكن ان تكون معقدة”.

وعقد المؤتمر على خلفية تركيز الرئيس ترامب على زيادة الإنفاق العسكري.
ميزانية الإدارة للسنة المالية 2019، كشفت الاثنين، اقترح القضاء على الكثير من المساعدات الخارجية في البلاد والحد من الإنفاق العام في وزارة الخارجية بمقدار الثلث مع زيادة ميزانية وزارة الدفاع التي كتبها 195 مليار $ في العامين المقبلين.

ومن بين البرامج التي اقترحتها الإدارة إلغاء صندوق دعم اقتصادي قدره 4.6 مليار دولار، وميزانية قدرها 3 مليار دولار للمساعدة الإنمائية الدولية، وصندوق قيمته 211 مليون دولار لتعزيز المؤسسات الديمقراطية.

وفي العراق، يبدو أن هذه الأولويات تعني أن الولايات المتحدة، بعد أن تميل بشكل كبير على الجيش العراقي، الذي عانى من خسائر فادحة في معركة تنظيم الدولة الإسلامية، يبدو أنها تترك مهمة إعادة بناء المدن العراقية المحطمة إلى دول أخرى والخاصة قطاع.

وقد صعد عدد قليل من الدول الأخرى. ولم يقدم معظم وزراء الخارجية الاثني عشر في مدينة الكويت لمؤتمر المانحين سوى تمنيات طيبة وليس اموال.

وقال السعودي في بيان صادر عن سفارتها في واشنطن أنه “لا يزال لدعم آمنة ومستقرة وموحدة غير طائفية في العراق”. وأكد مسؤولون أميركيون أن حملة التعهد كانت مجرد بداية.

وأعرب السيد تيلرسون والدبلوماسيون الآخرون عن أملهم في تعويض النقص عن طريق الدعوة إلى استثمارات القطاع الخاص، مثلما فعل الرئيس ترامب لخطة البنية التحتية الخاصة به في الولايات المتحدة. قدم ممثلو ما يقرب من 2000 شركة، وكثير منهم من الولايات المتحدة وإيران وألمانيا وحكومات أخرى، المؤتمر جواً من عرض طرق الاستثمار.

الا ان سامي الاعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار في العراق قال…… انه لم يتم الحصول على استثمارات حتى الان من الشركات. وقال “لا اتوقع توقيع اي عقود”.

وأشار بعض المحللين إلى أن معظم المدن العراقية التي لم تدمر كلها خلال القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف أيضا باسم داعش ، هي في معظمها مناطق سنية. كانت تلك هي الأماكن التي فيها جذور التمرد السني بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003، وأدت لاحقا إلى تنظيم تابع لتنظيم القاعدة وقيادات تنظيم الدولة الإسلامية. إذا لم يتم إعادة بناءها، تخوفات دبلوماسية من أن يتحول سكان المنطقة مرة أخرى إلى التطرف، وهو خطر أبرزه السيد تيلرسون في خطاب الصباح أمام تجمع منفصل للائتلاف المكون من 74 دولة لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال “ان انتهاء العمليات القتالية الرئيسية لا يعني اننا حققنا الهزيمة المستمرة لداعش”. “لا يزال داعش يشكل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة وأوطاننا وأجزاء أخرى من العالم. وبدون الاهتمام المستمر من جانب أعضاء التحالف، فإننا نخاطر بعودة الجماعات المتطرفة مثل داعش في المناطق المحررة في العراق وسوريا وانتشارها إلى مواقع جديدة “.

ولا يزال نحو 2.5 مليون مواطن عراقي مشردين بعد أن تم تسريح منازلهم وتدمير المرافق وقصف المدارس. ولا يزال نصف الموصل تقريبا غير مؤهل.

وقد خفضت إدارة ترامب بشكل كبير المساعدات الأمريكية للاجئين وإعادة التوطين، قائلة إن مساعدة النازحين على العودة إلى المناطق التي مزقتها الحرب أفضل من إعادة توطينهم في الولايات المتحدة أو في أماكن أخرى. ولكن لا يمكن لأحد أن يعود دون جهود مكثفة لإعادة البناء.

اشتكى السيد ترامب من أن الولايات المتحدة أنفقت 7 تريليون دولار في الشرق الأوسط على مدى السنوات ال 17 الماضية مع القليل لذكر ذلك.

“سبعة تريليونات دولار.يا له من خطأ. ولكن هذا ما هو عليه “، وقال في تقديم خطته البنية التحتية المحلية.

وشمل حساب السيد ترامب التكاليف المباشرة للحروب في العراق وأفغانستان، فضلا عن تقديرات لتكاليف رعاية المحاربين القدماء. وأيا كان المجموع، فقد أنفق البنتاغون الغالبية العظمى من المال، وليس وزارة الخارجية.

وفى يوم الاحد ارسلت مجموعة من 151 شخص من كبار القادة العسكريين المتقاعدين بمن فيهم رؤساء الجيش والبحرية والعمليات الخاصة والقوات الجوية رسالة الى زعماء الكونجرس تقول ان خفض برامج المساعدات سيهدد المكاسب العسكرية التى تحققت ضد الدولة الإسلامية.

وقالت الرسالة: “وبينما شهدنا تقدما عسكريا ضد داعش، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كنا مستعدين لحماية مكاسب ساحة المعركة ومنع الجهات الفاعلة السيئة من الدخول في الفراغ”.

وقد عبر المانحون عن حزنهم لما يرى البعض أنه يرمى المال جيدا إلى ثقب أسود في العراق، وهي منظمة الشفافية الدولية، وهي مجموعة بحثية لمكافحة الفساد، من بين الدول العشر الأكثر فسادا في العالم. ومن بين ال 61 مليار دولار من الأموال الأمريكية التي أنفقت على المساعدات الإنمائية في العراق بين عامي 2003 و 2012، اختفى ما يقرب من 6 مليارات دولار، وهدر مليار دولار أخرى، وفقا لما توصل إليه مراجعو الحسابات الأمريكيون.

وقد جعل السيد العبادي محاربة الفساد أولوية، وقام وزراءه بتشجيع بيان 300 صفحة للاستثمار يعترف بالفشل السابق وتعهد بتحسين الرقابة والإدارة المالية لصناديق إعادة الإعمار.

وقد يضر النقص في التعهدات يوم الثلاثاء بالمكانة السياسية للسيد عبادي الذي يواجه معركة صعبة لاعادة الانتخاب في 12 ايار / مايو ضد الكتل السياسية الموالية لايران. وحذر دبلوماسيون غربيون من أن هزيمة السيد العبادي يمكن أن تغرق البلاد في صراع طائفي يمكن أن يمزقها.

وانتقد مسؤولون عراقيون من مناطق سنية مهمة سياسيا، فضلا عن قادة من جماعات الأقليات التي كان السيد عبادي يرغبون في الفوز بها في الانتخابات المقبلة، قائمة مشاريع إعادة الإعمار التي أبرزها وزراءه في المؤتمر لتجاهل مجتمعاتهم واحتياجاتهم. وكان غضبهم شرسا، على الرغم من فشل السيد العبادي في تأمين الدعم من أي نوع لأي مشروع.

واضاف “اننا ممثلون بشكل قليل جداً” قال مروان الجبارة، المتحدث باسم مجلس شيوخ العشائر في محافظة صلاح الدين، واحدة من المناطق ذات الأغلبية السنية التي أنتجت زعيم الدولة الإسلامية، أبو بكر البغدادي.

كما أن فشل مؤتمر المانحين يمكن أن يبرد أيضا العلاقات الحميمة بشكل غير عادي بين إدارة ترامب والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، التي وصلت إلى نقطة عالية في رحلة مبهرة من قبل الرئيس ترامب إلى الرياض في مايو. وكانت الولايات المتحدة تتوقع أن تكون تعهدات الدول أكبر بكثير مما أعلنته

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
رئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية