الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيب“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي الجلبي شمس لن تغيبمعالي وزير النفط أبتداءً نحن نعرف حرصك على كل ماهو قانوني وشرعي .. الجلبي شمس لن تغيب“ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين” الجلبي شمس لن تغيبسيادة العراق في خطر….!! الجلبي شمس لن تغيباذا كان الهلال من زجاج فلا ترم الناس بحجر ….! الجلبي شمس لن تغيبمشروع الجواز الالكتروني والفيزا الالكترونية لجمهورية العراق يحصد المرتبة الأولى عالميا كأفضل نظام الكتروني متطور ومتكامل لسنة 2023 الجلبي شمس لن تغيبسؤال بريء جدا !!بعنوان : من سيحمي هؤلاء؟ الجلبي شمس لن تغيب#من هو (حسن مكوطر) ؟ الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والباحث سمير عبيد يفتح نيرانه على الحكيم ومحافظ النجف الجلبي شمس لن تغيبتمساح في مجلس النواب !!!! الجلبي شمس لن تغيبمعلومات مؤكدة تهدد بوقف وشلل حركة مشروع طائرات (اف 16) بالكامل…..!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد القائد العام للقوات المسلحة آمام السيد معالي وزير الدفاع الجلبي شمس لن تغيب(هدر للمال العام وسرقة لقوت الشعب بوضح النهار )…!! الجلبي شمس لن تغيبامام أنظار السيد رئيس الوزراء ملفات فساد بنصف مليار دولار في وزارة الدفاع الجلبي شمس لن تغيبالكاتب والفنان جبار المشهداني يقصف خميس الخنجر بصواريخ عابرة لجرف الصخر …!! الجلبي شمس لن تغيبفي سابقه غريبه من نوعها …..!! الجلبي شمس لن تغيببراءة مديحة معارج و اعدام عبد الزهرة شكارة……!! الجلبي شمس لن تغيبجريمة القتل في النجف .. ودور القضاء والقضاة … والقوات الامنية ! الجلبي شمس لن تغيببسم الله الرحمن الرحيم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العلي العظيم الجلبي شمس لن تغيبارفع رأسك العراق الشامخ مهد الحضارة وحاكم العالم الجلبي شمس لن تغيبتنويه.. الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تجدد رفضها لاقامة المهرجانات الماجنة وتطالب الجهات الرسمية بعدم السماح لها او التعاطي معها الجلبي شمس لن تغيببــيــان شديد اللهجة ضد مهرجان شذى حسون من وزارة الثقافة والسياحة والآثار الجلبي شمس لن تغيبإن شانئك هو الأبتر الجلبي شمس لن تغيبالدفاع النيابية تكشف عن تعديلات جوهرية في قانون جهاز الأمن الوطني
أحدث_الأخبار

تعيين الاعرجي رئيساً لجهاز الامن الوطني مكسب للجهاز، وفرصة لإستكمال المشروع الأمني العراقي

أي مكسب كبير سيتحقق لجهاز الأمن الوطني بتعيين قاسم الاعرجي رئيساً له .. وأية فرصة ذهبية تلك التي يوفرها تعيينه لإستكمال المشروع الأمني العراقي، الذي ابتدأ بتطهير المدن العراقية من اوباش الارهاب الداعشي، وتواصل مع انتصارات القوى الأمنية العراقية بكل فصائلها وتشكيلاتها، ولم يتوقف هذا المشروع عند الجهد الكبير الذي بذله الاعرجي حين شغل منصب وزير الداخلية لسنتين متواصلتين، والذي تكلل بإقامة علاقات لمنظومة امنية اقليمية شبه متكاملة، مركزها وعمودها الفقري جمهورية العراق، ومفتاحها الاعرجي مع مجموعة من رفاقه في الاجهزة الامنية الاخرى، مثل مصطفى الكاظمي رئيس جهاز المخابرات الوطني، وعرفان الحيالي وزير الدفاع في حكومة العبادي وغيرهم ..

فالأعرجي الذي يتوفر على سنوات من الخبرة والعمل الأمني الدقيق، والاحاطة الشاملة بكل تفاصيل الملف الأمني في البلاد، فضلاً عن قدرات ذاتية وقيادية مميزة، مضافاً لهذا كله ثمة حس وطني والتزام اثبتته التجربة على الأرض،ومؤهلات جهادية وقتالية سابقة يحملها وزير الداخلية السابق قاسم الأعرجي، الذي أدى مهام وزارته بإخلاص وتفان شهد به القاصي والداني، والعدو قبل الصديق، حتى أستحق أن يكون وزيراً للشعب العراقي، قبل أن يكون وزيراً امنياً، جعلت الجميع يثق بأن ثمة رجالات دولة لا زالوا يعملون في مفاصل مهمة ويدفعون بأساساتها للنهوض، بل والخلاص من زمن الكبوات الطويلة، وأن يأسسوا لنظام ديمقراطي تعددي قائم على احترام حقوق الإنسان، وصيانة كرامته، وحفظ دمه ومصالحه.

ولأن الأعرجي سليل مدرسة عريقة، أتخذت طريق ذات الشوكة، لا أن لتحكم قدر ما اتخذته لتحكم المشروع الذي يؤمن هذه الاهداف، ويرتقي بالإنسان للوصول الى دولة مدنية عادلة تؤمن للجميع فرص حياة متكافئة، فأن الرجل لم يستقتل على منصب، ولم يطمع بموقع، قدر ما اختار أي موقع يكلف منه لادارة الخدمة العامة، وتقديمها كتكليف شرعي ووطني واخلاقي، ولذا فأن الأعرجي لم يترفع أن يكون جندياً في صفوف الحشد الشعبي، أو اي موقع جهادي تفرضه ساحات المواجهة، وما قبوله بموقع وزير الداخلية الا جزء من سعيه الدؤوب ليكون في ساحة المواجهة الدائمة مع القوى التي لا تريد عراقاً أمناً قوياً مقتدراً.

واذ أبلى الرجل في موقعه بلاءً حسناً، فأن تكليفه اليوم برئاسة جهاز الأمن الوطني العراقي يعد اضافة نوعية لهذا الجهاز، وبصراحة فأن الجهاز وضع الآن بيد أمينة جداً، ومسؤولة وحيوية، وفاعلة، فاليد التي تتوضأ كما هو معروف لا تسرق ولا تخون، وهكذا هي يد الأعرجي، يد مجاهدة وشريفة ووطنية خالصة، ولا شائبة عليها، ولم يسجل عليه أي مثلبة طيلة توليه مختلف المناصب.

أن عقلية الأعرجي ونمط حياته التي يراها جهادًا مستمراً ستعني أن تحولاً نوعياً في عمل جهاز الأمن الوطني سيحدث، وأن هذا الرجل المهني والكفوء يحمل عقيدة حب الوطن والاخلاص له منهجاً لا يحيد عنه، وسيكون تعامله مع مفردات المسؤولية التي تحملها بهذه العقلية التي عرفناها.

ولمن يعرف جهاز الأمن الوطني وأهميته، فأنه جهاز يمثل عين الدولة، ويدها الضاربة الواصلة التي تطال عصابات الجريمة والخطف والابتزاز والتدمير، ويعتبر حلقة مهمة من حلقات صناعة الأمن في العراق، ولكن الجهاز تعرض لسنوات طوال لمختلف الظروف والاهتزازات بفعل التداخل السياسي مع العمل الأمني، حتى اصبح مجرد إسم وعنوان للأسف، لذا فأن اختيار الأعرجي لهذا الجهاز سيعيد الاعتبار الى الجانب المهني الصرف، وسيدفع بتطوير بنى هذه المؤسسة المهمة لتحويلها الى اطار عمل واسع في سبيل تحقيق الأمن المستتب، وقطع دابر العصابات والأرهاب والحواضن.

أننا اذ نشيد بهذا الاختيار الصائب جداً، نشد على يد القائد العام للقوات المسلحة السيد عادل عبد المهدي لتعضيد هذه التعيينات المهمة، وأن يجعل السيد عبد المهدي هذه الكفاءات الأمنية على مواقع المسؤولية والتصدي لايمانها المطلق بالعمل من اجل عراق جديد اولاً، ولإستكمال مشوار المشروع الامني العراقي، فهذه الكفاءات الوطنية المقتدرة اثبتت بالتجربة قوة حضورها في مختلف الميادين وأصعب المواجهات.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
“ياسيد الأشواق”يجمع مابين سارة السهيل وكريم الحربي