الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 الجلبي شمس لن تغيبتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي
أحدث_الأخبار

ظاهرة السياسي الشيعي اللص والعميل !

خضير طاهر 

صحيح ان كافة المكونات في العراق تعج باللصوص والعملاء ، لكن فيما يتعلق بالشيعة الأمر له خصوصية تثير الغرابة كون المسيطر على أمور الطائفة أحزاب إسلامية يفترض انها تربت على قيم الشرف والإخلاص وتكريس جهودها لخدمة الناس .

كان الإسلاميون يصدعونا رؤسنا بشعارات جهاد النفس والتعفف ومقاومة إغراء الدنيا ، لكن ( أولاد العاهرات ) ما ان إستلموا السلطة حتى تحولوا الى لصوص وعملاء لدى إيران قدموا العراق وثرواته هدية مجانية لطهران !

حيث تجد السياسي الشيعي على مستوى محافظ أو عضو مجلس محافظة أو عضو حزب صغير تجده ( يجاهد ) ليل نهار ليس من أجل نشر الفضيلة وعمل الخير وخدمة أبناء الطائفة ، وانما في كيفية الإحتيال والسرقة والتخريب .

بينما السياسي الشيعي من الصف الأول المتقدم .. فهو يخطط كيف يستيطع إقناع إيران ان تقبله عميلا معتمدا لديها ويحصل على مكافأة منها بأن يعطى منصبا وزاريا أو برلمانيا وبالتالي تتوفر له فرصة سرقة المال العام .

والمثير للإشمئزاز هذه الأعداد الكبيرة من الساسة الشيعة الذين يتدافعون في الوقوف امام أبواب إيران وتقديم أنفسهن عملاء تحت الطلب ، بينما إيران صارت تعاملهم في منتهى الإحتقار بعد سيطرتها على العراق وتحكمها بسياساته وثرواته .

ينقسم العملاء الشيعة الى ثلاثة أقسام :

– قسم يطلق عليه عميل عقائدي مؤمن ان العمالة لدى إيران تعد واجبا شرعيا يقدمه في سبيل الله بحكم الولاء الطائفي .

– قسم أخر عميل من أجل الحصول على المناصب والمال ، فإيران الآن أصبحت هي من ينصب للعراق رئيسا للوزراء وئيسا للبرلمان ، ويوزع المناصب الوزارية الرئيسية ولن يمر تعيين أي مسؤول عراقي دون موافقتها .

– والقسم الأخير عميل بسبب الخوف فهؤلاء إضطروا للعمالة بسبب الخوف على حياتهم من المخابرات الإيرانية التي تتعامل ( بالقندرة ) مع الساسة الشيعة .

اما الساسة الجبناء الذين يعرفون حجم التدخل الإيراني وتحكمه بالقرار السياسي ونهبه لثروات البلد .. هؤلاء فقد الشجاعة وشرف الدفاع عن مصالح طائفتهم ووطنهم وهم أيضا شركاء في العمالة بسبب سكوتهم الجبان.

سوف يسجل التاريخ بحروف من الخزي والعار للطائفة الشيعية ان الإسلاميين من أبنائها حينما إستلموا السلطة لأول مرة بتاريخ الطائفة .. كانت أول خطوة قاموا بها هي تسليم العراق وثرواته الى إيران

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
سعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!!