الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيباللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني الجلبي شمس لن تغيببسم الله الرحمن الرحيم (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) صدق الله العلي العظيم الجلبي شمس لن تغيببسبب الازمة في نينوى الاستاذ عبدالقادر الدخيل محافظ نينوى يدعو لتغليب المصلحة الوطنية والحفاظ الامن والاستقرار الجلبي شمس لن تغيبمسلة حمورابي في بيوت اشهر المبدعين العرب …..!! الجلبي شمس لن تغيبتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق الجلبي شمس لن تغيبفي عيد الصحافة العراقية الجلبي شمس لن تغيبارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! الجلبي شمس لن تغيبرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. الجلبي شمس لن تغيبالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني الجلبي شمس لن تغيبهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة الجلبي شمس لن تغيبمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني الجلبي شمس لن تغيبالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!!
أحدث_الأخبار

السوداني قائد الحكومة يواجه قادة المعارضة الاعلامية….!!

سعد الأوسي

تعمدت عدم الكتابة سريعا عن اللقاء المهم الذي جمعني انا ونخبة من قادة الاعلام والفكر والرأي مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني،
وفضّلت الانتظار حتى يفرغ جميع الذين حضروا اللقاء من كتابة اخبارهم ورؤاهم وانطباعاتهم عن هذا اللقاء المهم الذي يعدّ الاول من نوعه في تاريخ السياسة وتاريخ الاعلام العراقي على حد سواء، منذ اول عهد نشوء العراق الجمهوري عام 1958 حتى الآن على حدّ علمي ، بل ربما قبل ذلك ايضاً، حيث تجلس المعارضة الاعلامية الحقيقية الشرسة امام الحكومة رغم تاريخ الصراع الطويل بينهما والمشوب بالمرارة والقسوة والحدة بل وحتى الظلم احياناً، في جلسة صفاء ووعي وتبادل رأي وتشخيص هادئ بين انتقاد واشادة، على قدم الندية والمساواة والاحترام المتبادل.
وقد حاولت قبل ان اشرع في كتابة هذا المقال، رصد اغلب الاراء وردود الافعال الشعبية والسياسية والاعلامية التي صدرت او نشرت او غرّدت او (فسبكت) حول هذا اللقاء الذي تشرفت بقيادة اعضائه الأعلام من رجال الاعلام والفكر وقادة الرأي الكبار، فوجدتها متباينةً تبايناً شديداً بين محبٍّ غال ومبغضٍ قال كما قال امامنا العظيم امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
المحبون فرحوا و مدحوا اللقاء وما طرح فيه من رؤى و افكار ومقترحات رائدة، واشادوا بجو اللقاء الودي الجميل الذي تناقلته الاخبار
في الداخل والخارج، ورأوه بحيثياته ونتائجه حدثاً اعلامياً مهما ان لم يكن الاهم في تاريخ الاعلام العراقي، بجلوس الغريمين التقليديين (السياسة والاعلام المعارض) وجهاً لوجه على طاولة الحوار رغم تاريخهما المشترك المرير.
والمبغضون غضبوا واستنكروا وثاروا وشتموا ولعنوا، وكان لي شرف الحصول على حصة الاسد في شتائمهم ولعناتهم و جنون غضبهم المريض ( ليش ما ادري)….. !!!؟؟؟
والحق اقول لكم انني بقدر سعادتي ورضا نفسي عن تباريك وتهانئ الذين فرحوا بي وفرحوا لي في هذا اللقاء، كانت سعادتي اعظم وأشدّ بشتائم و غيظ ولعنات المبغضين، ربما شماتةً باكبادهم التي كانت تتمزق من الحسد والغيرة والحقد وهو سمٌّ وبيل وقاكم الله شرّه، وربّما من استشفافي وقراءتي لما بين سطور هذا الغضب الاهوج الذي تفصح ثناياه عن يقينهم المحسور المقهور بمعنى وأهمية هذا اللقاء والنجاح الذي تكلل به ومن ثم صداه ووقعه في الداخل والخارج. حيث سدّد الرئيس السوداني ضربة معلم ناجحة في شباك عديدة في آن واحد، حين ارسل بهذا اللقاء رسائل سياسية خارجية واضحة للدول اللاعبة في المصير السياسي العراقي من اصحاب القوة واصحاب المال وقبلهم اصحاب الهيمنة والسطوة والنفوذ الدولي والاقليمي، حيث اظهر هويته الديمقراطية الحقّة بجلوسه في طاولة الحوار مع المعارضة الاعلامية الداخلية والتي تمثل صورة المعارضة الواعية البنّاءة الساعية الى الاصلاح والتقويم، وليست كمعارضة اعلام الخارج التي يطفح خطابها بالكراهية والحقد وتنضح اجنداتها بالتآمر والعمالة المدعومةً بالاموال المخابراتية الملوثة.
لم يلتفتوا الى اهمية هذا اللقاء وريادته، ولم يلتفتوا الى وجاهة وثقل وتاريخ الاسماء الاعلامية البارزه التي حضرت اللقاء، ولا مكانة واهمية الصحف والمواقع الالكترونية والفضائيات التي يملكونها او يمثلونها ، بل كان حدادهم الاكبر وغيظهم الاهوج ينصب في تساؤلات تافهة تقول : لماذا هؤلاء ؟؟؟؟
ولماذا ليس نحن ؟؟؟
ولماذا سعد الأوسي ؟؟
وكيف تحول من معارض شديد وقاسٍ على الحكومات المتعاقبة الى رئيس اول وفد اعلامي يلتقي برئيس الوزراء !!!؟؟؟
و ماهي الرسالة التي ارادها رئيس الوزراء السوداني حين دعاه قبل اللقاء الى مكتبه الرئاسي ثم دخل معه كتفاً بكتف لمقابلة الوفد ؟؟؟؟
اسئلة غبية وسائلون اغبى حين لم يكلف احدهم نفسه للتفكير بفحوى مادار في اللقاء من معاني و دلالات واهمية ونتائج، وشغلوا انفسهم بحفاوة الاستقبال ومراسيمه، وهو في حقيقته تقدير وتكريم اعتباري ليس لسعد الاوسي فحسب بل للاسرة الاعلامية بكاملها !!!
لم يهتموا بما طُرح في اللقاء من افكار ومشاريع ومناهج عمل تعود بفائدتها على جميع الاعلاميين وليس على النخبة القليلة التي التقت بدولة الرئيس فحسب، بل همّهم سبب ترك رئيس الوزراء ادارة الجلسة لزميلهم سعد الأوسي ونعته بالاخ والصديق !!!؟؟؟
ماهذا الصَغار والضِعة والضحالة ؟؟؟
وبماذا يتدنى البعض الى هذا المستوى ؟
وهل انتهت كل همومنا ومشاكلنا الوطنية والمهنية حتى نفرغ لحفاوة استقبال فلان ووجاهة علّان !!؟؟؟؟
رئيس الوزراء السوداني المثابر الذكي اللماح متابع دؤوب للصحافة والاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وهو قارئ دؤوب -رغم مشاغله ومسؤولياته – ويعرف ادقّ التفاصيل في هذا الوسط، لذلك فانّ اختياره للقاء اقطاب صحافة المعارضة حسب اهمية حضورهم وتأثيرهم لم يكن حدثا مرتجلاً غير مدروس، بل اشارة واضحة ساطعةً على توجه حكومته النزيه في اعتماد الصحافة المعارضة كمصدر مهم لتقويم عمل الحكومة ورصد اخطائها ومحاسبة الفاسدين واللصوص ، والتعامل معها كشريك موثوق وانهاء حالة التقاطع والصراع والحرب الجاهلة التي اختارتها الحكومات السابقة ضد الاعلام المعارض الحر، من اجل تطبيق امثل لمبادئ الديمقراطية التي اقرّها الدستور الجديد واتخذها العراق منهجاً في ممارسة الحكم وادارة البلاد.
لم يسألني احد عن المقترحات والمشاريع الاعلامية المهمة التي قدمتها لدولة الرئيس السوداني وحظيت باعجابه واهتمامه وقراره بتنفيذها جميعاً،
بل سألوني عن سر المحبة والاخاء المتين الذي يجمعني بالرئيس ومنذ متى كان وماهو مداه ؟؟؟؟
وقد غفلوا غفلان الحمقى عن ان هذا اللقاء المهني المهم لم يكن شخصيا رغم ماتخلله من مودة و تقدير واحترام متبادل، بل كان لقاءً مهنياً مسؤولاً حرص فيه رجل الدولة الاول على ارساء قواعد عمل وفهم مشترك بين حكومته و الاعلام الذي يمثّل السلطة الرابعة المعبّرة عن نبض الشعب وهمومه وتطلعاته.
لا اكتمكم سرّا ان رد الفعل الغبي المنفعل هذا، حفّزني على مزيد من العمل المشترك والتنسيق والتفاهم والتواصل مع رموز السلطة والسياسة في البلد وصولاً الى تجسير الهوة الوهمية المفترضة بينها وبين الاعلام المعارض، ووضع اسس وقواعد تعامل مهني جديد قائم على الاحترام المتبادل،
وسأنتظر بسرور ردات فعل اقوى وشتائم اكثر ولعنات اشدّ من فريق الاغبياء العاطلين المعطلين لانها دليلي الاوضح على صواب منهجي وسداد طريقي ونجاحي الذي يسرّ الصديق ويغيظ العدو.

الوفد الاعلامي الذي التقى دولة الرئيس محمد شياع السوداني وتشرفت برئاسته تالف من

١ .. سعد الأوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية
٢ .. الدكتور احمد عبد المجيد رئيس تحرير صحيفة الزمان
٣ .. باسم الشيخ رئيس تحرير صحيفة الدستور
٤ .. علي الفرهود رئيس تحرير وكالة بغداد
٥ .. مهدي الهاشمي رئيس تحرير صحيفة العالم
٦ .. فائق العقابي مقدم برامج
٧ .. عبدالوهاب جبار رئيس تحرير صحيفة البينة الجديدة
٨ .. امل علي مقدمة برامج
٩.. شامل عبد القادر رئيس تحرير صحيفة المشرق حضر نيابة عنه مدير التحرير
١٠ .. الدكتورة راوية هاشم استاذة في الاعلام
١١ .. علي الدراجي رئيس تحرير صحيفة المستقبل العراقي
١٢ .. جيهان الطائي مقدمة برامج ورئيس تحرير مجلة السيدة الاولى
١٣ .. اسيل السعداوي مقدمة برامج
١٤ .. اسيل البياتي مقدمة برامج
١٥ .. عبد الرسول زياره رئيس تحرير صحيفة الشرق
١٦ .. الدكتورة سهام الشجيري استاذة في كلية الاعلام جامعة بغداد
١٧ .. زهراء محمد مقدمة برامج
١٨ .. محمد حنون رئيس تحرير وكالة موازين
١٩ .. جمال الطالقاني رئيس تحرير وكالة انباء العراق
٢٠ ..نور الماجد مقدمة برامج
٢١ ..الدكتور محمد الخزاعي مقدم برامج
٢٢ ..ورود الموزاني مقدمة برامج
٢٣ .. مصعب المدرس رئيس تحرير صحيفة النجوم
٢٤ .. كريم السوداني رئيس تحرير وكالة المسلة
٢٥ .. حيدر الطائي رئيس تحرير وكالة آن نيوز

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
اللواء الدكتور سعد معن أيقونة الإعلام الأمني