الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيببسبب الازمة في نينوى الاستاذ عبدالقادر الدخيل محافظ نينوى يدعو لتغليب المصلحة الوطنية والحفاظ الامن والاستقرار الجلبي شمس لن تغيبمسلة حمورابي في بيوت اشهر المبدعين العرب …..!! الجلبي شمس لن تغيبتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق الجلبي شمس لن تغيبفي عيد الصحافة العراقية الجلبي شمس لن تغيبارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! الجلبي شمس لن تغيبرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. الجلبي شمس لن تغيبالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني الجلبي شمس لن تغيبهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة الجلبي شمس لن تغيبمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني الجلبي شمس لن تغيبالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي
أحدث_الأخبار

حوار الأحزاب الكردية .. هل ينقذ كردستان من أزمتها السياسية ؟

في خطوة اعتبرها المراقبون لاوضاع اقليم كردستان محليا واقليميا ودوليا ” غير متوقعة “، اعلن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الاحد الماضي استعداده للتنحي ومطالبته بتعيين شخص لرئاسة الاقليم لحين موعد الانتخابات القادمة.فالمطالبة بحد ذاتها تعد خطوة متقدمة من رئيس الاقليم لحل ازمة سياسية حادة عصفت ولازالت باقليم كردستان ، وادت في اوجها الى تعليق عمل برلمان الاقليم ومنع رئيسه ووزراء كتلة التغيير من دخول عاصمة الاقليم اربيل لمزاولة اعمالهم.وجاءت مطالبة بارزاني بالقول “اتصل بي عدد من السياسيين والاكاديميين في الايام القليلة الماضية، وقالوا بأن رأيهم ورأي عدد من المواطنين يقول بأن حل الازمات التي يمر بها إقليم كردستان هو لدي، ويقال بأن بارزاني يستطيع حل هذه المشاكل”.فمواطنو الاقليم ، زادوا ام قلوا ، يرون ان الحل يكمن بيد بارزاني.. والحل بيده لكل المشاكل والازمات ، وما اكثرها في الاقليم ، من سياسية واقتصادية ومالية يعاني منها المواطنون بالدرجة الاساس خاصة اصحاب الرواتب والاخرون من الطبقات الدنيا. واضاف بارزاني “اذا كان حل المشاكل السياسية الداخلية في إقليم كردستان عندي، فقد قمت اكثر من مرة بدعوة الأحزاب السياسية للإجتماع، إلا انهم لم يحضروا تحت اعذار متنوعة، وطالبت ايضا بأن تجتمع الاحزاب مع بعضها البعض لحل هذه الازمات، إلا انهم لم يجتمعوا ايضا”.واشار الى “ان حل هذه الازمات يكمن في الحوار بين الاحزاب، وان يتم انتخاب رئاسة جديدة للبرلمان لكي يعود لمزاولة اعماله ثانية، وان تتفق الاحزاب كافة على تشكيل حكومة جديدة، وتعيين شخص لرئاسة إقليم كردستان لحين بدء موعد الإنتخابات القادمة”.فهو قد اعتبر ان حل الازمات يكمن بالحوار وانتخاب رئاسة جديدة للبرلمان وان يتم تعيين شخص لرئاسة الاقليم لحين بدء موعد الانتخابات المقبلة..ووضع شروطا قبل انتخاب الرئيس منها الحوار بين الجميع ..وانتخاب هيئة رئاسة جديدة لبرلمان الاقليم والتي قد تعدها حركة التغيير موجهة ضدها.فكيف استقبلت بعض الكتل الكردستانية المؤثرة في الاقليم هذه الخطوة؟فمن كتلة التغيير اكدت النائبة سروة عبد الواحد ان” خطوة مسعود بارزاني الاخيرة الخاصة باختيار رئيس جديد للاقليم ، بحاجة لتفعيل عمل البرلمان “.وقالت ” ان خطوة بارزاني جيدة ، واذا اردنا ان تكون واقعية ، يجب ان تسبق بخطوة تفعيل البرلمان”.واضافت :” ان بارزاني ، اذا اراد تفعيل ماطرحه ، فعليه ان يقدم استقالته ويكلف نائبه بالمسؤولية لحين اجراء الانتخابات”.من جانبه اكد القيادي بالاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي دعمه وتأييده لمبادرة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الداعية الى تعيين شخص لمنصب رئاسة الإقليم الى حين إجراء الإنتخابات المقبلة، داعيا الأطراف السياسية الى الإستجابة لها.ودعا اعضاء الاتحاد الوطني الى دعم مبادرة مسعود بارزاني في حل المشاكل السياسية والاقتصادية ، مؤكدا أن مبادرة بارزاني في هذه الظروف العصيبة، تفتح منفذا ومدخلا مناسبا لحل المشاكل السياسية في الإقليم، واذا ما تم تطبيقها بوعي واخلاص، فانها ستكون خطوة جيدة لتحسين الوضع الاقتصادي ومعيشة المواطنين.كما دعا جميع الاحزاب والاطراف السياسية، للتعاون بروح التسامح والشعور بالمسؤولية التأريخية، حتى تصبح هذه المبادرة خطوة نحو تجاوز الشعب الكردي واقليم كردستان هذه الازمة الخطيرة، والتي شملت جميع مناحي حياة المواطنين.

وحول مرشح لرئاسة الاقليم اكد النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني عبد الباري زيباري :” ان المرشح للرئاسة ، ومن اية كتلة ، مازال قيد النقاش”.واضاف :” ان الجميع يقف مع هذه المبادرة من اجل الوصول الى الحلول الشاملة لمشاكل الاقليم السياسية والاقتصادية والمالية ” ، موضحاً انه” لايمكن القيام باية خطوة مستقبلية بهذا الاتجاه دون التئام برلمان الاقليم ، باعتباره صاحب القرار خاصة بآلية اختيار رئيس الاقليم”.اذن خطوة بارزاني قابلها تجاوب من الكتل الاخرى وخاصة المختلفة معه ..ولكن مطالبته بانتخاب رئاسة جديدة لبرلمان الاقليم قد تصطدم برفض من كتلة التغيير التي قد تصر على بقاء العضو فيها يوسف محمد رئيساً للبرلمان لحين اجراء انتخابات جديدة.وان لم تبرز اي خلافات جديدة فالخطوة تعد ، حسب اعضاء حزب بارزاني ومنهم النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، جاءت من مكان القوة ، وليست رد فعل على ضغوط خارجية .وقال شنكالي:” ان مبادرة رئيس الاقليم تضمنت محاور عديدة مثلت خارطة طريق لحل جميع المشاكل التي يعيشها الاقليم طيلة السنين السابقة ، وابرزها ما يتعلق بقضية الرواتب وتفعيل برلمان الاقليم واختيار حكومة ورئاسة مؤقتتين للاقليم ، لحين اجراء الانتخابات”.واضاف ان “المبادرة جاءت برؤية واضحة من رئيس الاقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني ، ولم تأت من ضغوط خارجية او شعور بالضعف كما يحاول البعض تصوير الامر ،بل على العكس كانت من مكان قوة ورغبة باسكات جميع الافواه التي تحدثت عن تشبنا بالحكم وعدم المبالاة بواقع ومصالح الشعب الكردي”.واكد شنكالي ان “المبادرة هي خطوة باتجاه اعادة اللحمة بين جميع القوى الكردستانية”، داعيا جميع الاطراف الكردستانية للتجاوب والتفاعل والتعامل بايجابية معها .فان كانت المبادرة من موقع قوة او من موقع اخر ، فالاقليم يسير على الاقل خلال هذه الفترة نحو الهدوء والترقب بانتظار خطوات الاحزاب الكردية والتي بيدها حل الازمات او بقائها تراوح في محلها بانتظار الحل ، ان كان انياً او بتاثيرات داخلية او خارجية

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
بسبب الازمة في نينوى الاستاذ عبدالقادر الدخيل محافظ نينوى يدعو لتغليب المصلحة الوطنية والحفاظ الامن والاستقرار