الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 الجلبي شمس لن تغيبتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي
أحدث_الأخبار

القضاء العراقي واعراض العراقيين بيد الاكراد و اسرائيل و قد باتت دماء الشهداء قربان لعقد “سمفوني – ايرثلنك”

ايهـا العـراقييـن, اتصـالاتـكـم ومعلوماتكم واعـراضكـم بيـد الاكـراد و سيرفرات اسرائيل في اربيل و امتداد الخط اللي يعبر عن طريق اسرائيل و تحت سيطرتهم و مراقبتهم ……!!

أصدرت محكمة استئناف الرصافة الاتحادية الثانية قرارها بإلغاء الحكم السابق لقرار المحكمة التجارية التي سبق وان أصدرت الاخيرة قرارها ببطلان عقد مشروع “سمفوني – ايرثلنك” شبكة SCIS الضوئية المبرم بين الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات وشركتي “سمفوني – ايرثلنك”

ويعد قرار الهيئة القضائية في محكمة استئناف الرصافة الاتحادية الثانية سابقة خطيرة تهز عرش القضاء العراقي. وكان بطل هذا القرار كل من القاضي “عبدالرزاق محسن” والقاضي “علي العلاق” مقابل عموله قدمت لهم من نجيرفان برزاني شخصياً عبر عدد من الوسطاء من ضعفاء النفوس العميلة الدلالة المحامية شهلاء الالوسي و بمعيّة المحامي العميل “اسماعيل ابراهيم العكيلي”

والذي يدعي انه “والد حفيد” رئيس المحكمه الاتحاديه ويدخل من هذه المداخل على القضاة وهذه ليست المرة الاولى وكان تسليم المبلغ في منطقة الجادرية.اللذان قاما بأيصال الهدية البالغة (2,000,000$) مليوني دولار امريكي لرد الدعوى واصدار هذا القرار. .

علما ان محكمة استئناف الرصافة الاتحادية الثانية اصدرت اليوم قرارها خلافاً لقرار المحكمه الاتحاديه التي تقر وتثبت ان للنائب حق تمثيل 100 مائة الف مواطن بحسب الدستور العراقي دون اي تدقيق او دراسة حيثيات القضية ولم تستمع الى دفوعات الطرفين ولم تدقق الادلة المقدمة منهم ولم تطلب رأي المختصين ولم تكلف اي طرف بل حسمت الامر في اول جلسه وكان ردها على طرف الخصومة خلافاً لقرار المحكمة الاتحادية. علمت ايضاً خلافاً لتوصيات اللجنة الفنية العليا لامن الاتصالات والمعلوماتية في مستشارية الامن الوطني ولجنة الامن والدفاع النيابية وللجنة القانونية النيابية وتوجهات مجلس النواب العراقي.

نضع هذا الامر امام انظار رئيس مجلس القضاء الأعلى هذا الامر البائس الذي وضع القضاء العراقي برمته محل شك واتهام حيث ان أمن البلاد والعباد في هذا البلد عرضة للخطر الكبير جراء تنفيذ عقد “سمفوني – ايرثلنك” الذي هو مدعاة الشبهات حيث يعمل هذا المشروع في العراق من دون فلتره ومن دون سيطره ومن دون اي اليات أمن وحمايه مع غياب الرقابة الحكومية ويهدر سيادة العراق والمال العام مما يجعل العراق فريسه سهله لكل الدول والجهات التي تريد خراب البلاد لتربية جيلين اما ارهابي وإما مخل بالاخلاق. ‎نطلب إنزال أقصى العقوبات الإدارية بحق القاضيين “عبدالرزاق محسن” و”علي العلاق”و العملاء الخونة الوسطاء ونضع الامر بين يد المسؤليين لنصرة هذه البلاد والشعب المظلوم.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
سعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!!