الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024
أحدث_الأخبار

الزواج المؤقت ينتهي بكارثة الحكمة يقلب خياراته ويتوقع هزيمة نكراء في الانتخابات القادمة

لم يدم الائتلاف بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وزعيم تيار الحكمة عمار الحكيم شهرًا لا أكثر ، حتى انهار دون سابق انذار، فيما قال مسؤول مقرب من العبادي ان ” الزيجة كانت فاشلة من الاساس” في اشارة الى التحالف الذي تم دون وجود ما يعزز بقائه، لا سيما وان العبادي غير مقتنع باداء الحكمة البرلماني والوزاري وفي المحافظات التي يديرها هذا التيار.

واشارت مصادر عليمة ان اللحظات التي سبقت دخول ائتلاف الحكيم لقائمة النصر شهدت تقديم تنازلات كبير ة من قبل الحكمة لضمان الانخراط، ومنها التخلي المسبق عن اي شروط، وانتظار نتائج الانتخابات، والتعهد بتجديد ولاية رئيس الوزراء، وايضًا عدم فرض اي مرشح وزاري على العبادي، او طلب حصص في الحكومة والمناصب.

ولفتت المصادر لمراسل موقعنا ان وفد الحكمة المفاوض وقع على هذه الشروط دون تردد، واعلم رئيس الوزراء العبادي بأنه يتبنى منهجه السياسي ويدعمه، لكن الايام التالية كشف عن شيء اخر تبناه هذا التيار، الذي بدأ برفع سقف مطالبه تدريجيًا، حد مطالبته بالحفاظ على مناصبه الوزارية في الحكومة القادمة لا سيما وزارة النفط (أم الخبزة)، فضلًا عن توسيع صلاحياته السياسية في المحافظات، وهو ما لاقى رفضًا لاي نقاش من قبل وفد ائتلاف النصر المفاوض، الذي اعاد التأكيد على شرط رئيس الوزراء حيدر العبادي الخاص برفض المحاصصة السياسية ايًا كان مصدرها ونوعها.

وبينت المصادر، ان هذا الخلاف استمر بالتوسع مع استمرار النقد لبدء الحكيم وتياره حملتهم الانتخابية في المحافظات، ومحاولة تجيير ائتلاف النصر لهم، والتركيز على انهم اللاعب الاثقل فيه .

وتابعت، لكن هذا الامر لم يرق لكل اطراف التحالف الواعد، والتي ابلغت وفد الحكمة بضرورة احترام سياقات العمل، والدخول الى الساحة السياسية وفق هذا المنهج لا ان يشترك في ائتلاف النصر، ويمارس عمله لوحده.

وانتهت الى القول:  ان هذه الملابسات وغيرها، ادت الى اخبار وفد النصر، اىتلاف الحكمة ان التحالف لم يعد قائمًا، وان تيار الحكمة غير مرغوب بوجوده في هذا الائتلاف، لينسحب الاخير. الى ذلك كشفت مصادر مطلعة ان تيار الحكمة يواجه مأزقًا انتخابيًا في الوقت الحاضر، لا سيما انه لن يجد من يدعم اندماجه في ائتلاف الفتح الذي يضم فصائل المقاومة الاسلامية، وكذلك ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي. لذا لم يتبق امام الحكمة سوى اللجوء الى ائتلاف “سائرون” الذي يضم التيار الصدري والحزب الشيوعي، واحزاب مدنية اخرى، الا ان هذا الخيار  يبدو بعيدًا جدًا في الوقت الحاضر، نظرًا لرفض مكونات ذلك الائتلاف اعادة التحالف مع اي قوى سياسية اثبتت الايام فشلها وفساد مسؤوليها التنفيذيين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
رئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية