الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة. الجلبي شمس لن تغيبرئيس كتلة المبادرة زياد الجنابي والشيخ قيس الخزعلي يبحثان سبل إصلاح الواقع السياسي الجلبي شمس لن تغيبخلال استقباله وفداً اعلامياً رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية يؤكد : سنعيد امجاد الرياضة في العراق الجلبي شمس لن تغيباللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تستذكر شيخ المدربين الجلبي شمس لن تغيبمؤيد اللامي يترأس اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات عيد الصحافة ويؤكد اهمية اظهار الصورة المشرقة للعراق امام الوفود التي ستزور العراق . الجلبي شمس لن تغيبحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية الجلبي شمس لن تغيبسري للغاية ويفتح باليد ….!! الجلبي شمس لن تغيبنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية الجلبي شمس لن تغيبتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 الجلبي شمس لن تغيبتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي
أحدث_الأخبار

جهود كبيرة وتوفير خدمات في صلاح الدين يقوم بها مثنى عبدالصمد السامرائي

في الأيام الصعاب تبرز مواقف الرجال الإصلاء الذين يقدمون خدمات لاهلهم وابناء جلدتهم ومن بين هؤلاء الرجال يبرز في محافظة صلاح الدين مثنى عبدالصمد السامرائي الذي لايزال يقدم الخدمات ويوفرها من مال حسابه الخاص لأهله في جميع اقضية ومناطق صلاح الدين قاطبة بلا كلل أو ملل….فبارك الله بكل جهد يقدم للمواطن في صلاح الدين ولكل مسعى يقوم به الرجال الاصلاء في سبيل خدمة المواطن.

عدساتنا رصدت الحملات الأخيرة التي قام بها مثنى عبدالصمد السامرائي وحصلنا على نسخة من بيان لمكتب مثنى السامرائي جاء فيه

بسم الله الرحمن الرحيم
مما لا شك فيه أن نزول الغيث في كل بقعة من بقاع الدنيا يعتبر بشارة خير لأهلها ، ونحن نحمد الله على ن.عمة الغيث،،
لكن عندما تفيض مدينة سامراء في أول ساعة تهطل فيها الامطار مع استمرار تردي الوضع الخدمي دون أن تحرك الحكومة المحلية ساكنا فهذا دليل على لا مبالاة مرفوضة ولن تمر دون حساب شعبي ورسمي ووفقا للقانون والدستور ، وإلا فما معنى أن تعجز الحكومتان المركزية والمحلية في مد شبكة تصريف مياه الامطار في مدينة لا تتجاوز مساحتها ٢٥ كم مربع رغم مرور اكثر من عقد من الزمن وعشرات الوعود التي اطلقتها الحكومات المتعاقبة في محافظة صلاح الدين ؟!
وهل هانت أرواح المواطنين وممتلكاتهم في سامراء الى هذا الحد المثير للسخط ؟!
ولن نسكت على هذا الإهمال .
لكن العجب كل العجب من اكثر المسؤولين من ابناء سامراء المتواجدين في مجلس المحافظة ومجلس النواب في انضمامهم الى صف غير المبالين لمدينتهم ولإهلها الطيبين .

أما أبناء سامراء الأصلاء من منتسبي حزب المسار الغيارى فسيواصلون جهودهم الذاتية في خدمة أهلهم وتخفيف المعاناة عنهم ما استطاعوا الى ذلك من سبيل.
وقد وجهنا مكتبنا في أن يقوم بواجبه بضرورة متابعة العمل لسحب مياه الامطار من المنازل والمناطق التي تعرضت للفيضان.
كما أننا سنتصدى لحل هذه المشكلة وغيرها من مشاكل المدينة المزمنة التي عجز الاخرون أو أهملوا حلها .
ومن الله التوفيق
القيادى في القائمة الوطنية
مثنى عبد الصمد السامرائي

 

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
سعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!!