الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبمسلة حمورابي في بيوت اشهر المبدعين العرب …..!! الجلبي شمس لن تغيبتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق الجلبي شمس لن تغيبفي عيد الصحافة العراقية الجلبي شمس لن تغيبارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! الجلبي شمس لن تغيبرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. الجلبي شمس لن تغيبالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني الجلبي شمس لن تغيبهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة الجلبي شمس لن تغيبمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني الجلبي شمس لن تغيبالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية الجلبي شمس لن تغيبسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! الجلبي شمس لن تغيبفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم الجلبي شمس لن تغيب45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! الجلبي شمس لن تغيببإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام الجلبي شمس لن تغيبالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء الجلبي شمس لن تغيبكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب الجلبي شمس لن تغيبالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم الجلبي شمس لن تغيبتهنئة الرئيس نيجيرفان بارزاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك الجلبي شمس لن تغيباللعبة انتهت:-“اللافتة الأقوى”لمن يريد الفائدة والتوبة! الجلبي شمس لن تغيببيان صادر عن وزارة الصحة الجلبي شمس لن تغيببرئاسة النائب زياد الجنابي ، وفد كتلة المبادرة يلتقي رئيس الوزراء. الجلبي شمس لن تغيبفعل الاستثمار ما لم يفعله الاستعمار………!! الجلبي شمس لن تغيبالفلم عند احمد ملا طلال….!! الجلبي شمس لن تغيبوفد كتلة المبادرة برئاسة السيد زياد الجنابي يزور السيد نوري المالكي الجلبي شمس لن تغيبمديرُ عام دائرةِ الفنون العامة دورُ الإعلام محوري في تسليطِ الضوء على المعارضِ والانشطةِ التي تنظمها الدائرة.
أحدث_الأخبار

هل اطلق سراح سمير عبيد بعد تبرأته كما يقول، أم بعد إدانته وانتهاء محكوميته حسب الوثائق ؟

يختلف العراقيون بمختلف طبقاتهم، ويصل الأختلاف الى أوسع وأبعد مدى يمكن ان يصله أختلاف سياسي او فكري او ثقافي، لكن الجميع يحترم القضاء بأعتباره السقف الأعلى الضامن للحق، والمنصف الذي ينظر للجميع بلون واحد دون تمييز أو دون أنحياز، فالقضاء الذي يمثل سلطة السماء والشعب يفترض به ان يقف بمسافة واحدة من الجميع، ويحكم بهذا المقدار على الجميع لاحقاق الحق وإنصاف المظلوم فقط.

اذا ما اخذنا هذه القضية، فأن علينا ان نسلم أن لا تعليق لنا على احكام القضاء، لأنها لا تصدر عن فراغ أو تصدر عن اجتهاد، قدر ماهي قانونية بما للكلمة من معنى، مع اخذ النظر ان بعض الأحكام القضائية تراعي الظرف المحيط بكل قضية، كما ان للدور الشعبي احياناً كلمة مؤثرة.

هذا يقودنا الى التساؤل المشروع بعد قضية الكاتب سمير عبيد، الذي اشتهر بأسلوبه القريب الى أسلوب المخبر بدلاً من أسلوب الكاتب الصحفي الذي يعلق على الانباء والأحداث بناءً على معلومات أو اخضاعها لمنطق قياس ومقارنات للوصول الى احكام، ومع أننا نقدس مهنة الصحافة بأنواعها وأصنافها، فأننا في ذات الوقت نقول أن المعيار  الوحيد في أي قضية صحافية، يجب أن يقاس بمدى تطابقها مع المعيار الوطني ومع مصالح الوطن العليا التي يجب أن تؤخذ دوماً بنظر الاعتبار عند الصحفي والسياسي والمحلل قبل غيرهم، كونها مسؤولية قانونية واخلاقية يتحملونها عن مجتمعهم.

هذا الفهم يجب أن يقودنا ايضًا الى التعليق مع الإشكال الذي حصل مع الكاتب سمير عبيد وتداعيات القضية.

ورغم اننا نبتعد عن الخوض في غمار هذه القضية وتفاصيلها، لكننا انتظرنا رأي القضاء العراقي العادل الذي قال كلمته الفصل في هذا الموضوع وأصدر حكماً قضائيًا بحق عبيد، وافهم علناً في محاكمة شهد هو قبل غيره أنها محكمة عادلة، وذات مصداقية عالية وبعيدة عن القضايا السياسية.

واذا كان الحكم الذي صدر بحق الكاتب المذكور، مع تأسفنا لوصول البعض من الصحافيين أو الكتاب الى هذا الحال عمداً او جهلاً، فأننا نود ان نشير الى ان ما نشره الكاتب ذاته عن كيفية اطلاق سراحه، وتحرياً للمصداقية التي يتوخاها هو قبل غيره، نود ان نشير وحسب الوثائق التي حصل عليها (العراق اليوم) من المحكمة بأن القرار القضائي لم يكن  تبرئة (للمتهم) سمير عبيد، بقدر ما هو حكم قضائي لقضية ادين بها، ونال حكماً بالسجن مدة ستة أشهر، قضاه في الحبس كاملاً دون نقصان، وانتهى الأمر الذي نتمنى صادقين أن يتجنب اي انسان عراقي الوقوع في هذا الخطأ القانوني حتى يجنب نفسه نتائج المساءلة القانونية.

اما قضية الشكر التي تقدم بها سمير عبيد الى عدد كبير من الاسماء السياسية او الاعلامية أو الثقافية، وفيها بعض الأسماء الكبيرة المؤثرة في الساحة السياسية، فأننا نسجل استغرابنا لهذا النشر، الذي سيكون فيه حرج كبير لأصحاب هذه الأسماء المحترمة، اذ ماذا سيقول اصحاب هذه الأسماء حين يعرفون ان القضاء العراقي حكم على عبيد بتهمة معلن – حسب مقتبس الحكم المنشور هنا مع التقرير- وهي حتماً تهمة لا تجلب الفخر لمرتكبها، عكس ما يدعيه عبيد بنيله البراءة ؟!  كما نود ان نشير الى ان نشر هذه القائمة من الأسماء الكبيرة والمحترمة في كلمة الشكر التي كتبها ونشرها عبيد بإسم عشيرته، لم تكن كلمة شكر لهذه الأسماء، بقدر  ما هي دعاية شخصية له، ومحاولة رد اعتبار مكشوفة، رغم ان فيها الكثير من (التوريط) له ولهذه الأسماء وللمحكمة، إذ كيف يمكن لأي متهم أن يقول بشكل مباشر أو غير مباشر ان تأثيرات ما قد مورست على القضاء العراقي من قبل هذه الأسماء، فأدت الى اطلاق سراحه، ومهما كان دافع هذه التأثيرات على القضاء بريئًا، أو ذا نوايا حسنة، الا أننا نؤكد ان ذلك غير جائز بتاتاً، إذ استغل التعاطف الوطني والإنساني لأصحاب هذه الاسماء مع قضية لم يعلن عن جوهرها بشكل صحيح قبل صدور الحكم لأسباب تتعلق بسرية التحقيق في الملف، فكان هذا التعاطف أمراً طبيعياً يحدث مع أي شخص يعرض ربع القضية ويخفي ثلاثة ارباع جوهرها!

والغريب في الأمر ان كتاب الشكر مرفوع بإسم عشيرته، وليس بإسمه أو بإسم شقيقه المغني حسن الرسام، ولا نعرف سر إقحام اسم نقابة الصحفيين العراقيين في قضية تتعلق بساحة القضاء ؟!

اننا بصراحة نشكك في مصداقية كل الاسماء المذكورة، وبتدخلها في شأن قضائي صرف، يتوجب فيه احترام صوت العدالة وحده، حيث يعلو ولا يعلى عليه.

فهل يمكن مثلاً ان يتدخل السيد مقتدى الصدر أو السيد عمار الحكيم ، أو وزير الداخلية قاسم الأعرجي، بقضية تخص الأمن العراقي، ويحكم فيها القضاء ؟

-حاشا لهم الف مرة ذلك-

نسجل أخيراً انحناءًا للقضاء العراقي مهما كانت قراراته، ونؤكد أن سقف الحرية الواسع الممنوح يجب ان يبقى مستظلاً بظل القضاء العادل، وأن لا نحاول خلط الأوراق، مهما كان خطؤنا، أو زلتنا، او جهلنا القانوني.

http://www.alhadathcenter.net/reports/25856-2018-06-19-16-11-29

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
مسلة حمورابي في بيوت اشهر المبدعين العرب …..!!