الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبحال العراق الذي لا يسر صائغ ذهب قاتل مع سبق الإصرار والترصد يتحول إلى رئيس لجنة الاستثمار في البرلمان…..!!! الجلبي شمس لن تغيبالمتحدث باسم البنتاغون لشؤون الشرق الأوسط: الجلبي شمس لن تغيبالرئيس السوداني يلتقي أبناء الجالية العراقية في الولايات المتحدة الأمريكية …..!! الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يلتقي الرئيس الأمريكي السيد جوزيف بايدن في البيت الأبيض الجلبي شمس لن تغيبفن صناعة التاريخ……… ( السوداني في واشنطن ) الجلبي شمس لن تغيبدولة الرئيس المحترم لا..تلتفت ..للوراء الجلبي شمس لن تغيبفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! الجلبي شمس لن تغيبتحية طيبة الجلبي شمس لن تغيببالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ الجلبي شمس لن تغيبعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي الجلبي شمس لن تغيبفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. الجلبي شمس لن تغيبتقبل الله اعمالكم الجلبي شمس لن تغيبلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات الجلبي شمس لن تغيبتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيبوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية الجلبي شمس لن تغيبكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . الجلبي شمس لن تغيبفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين الجلبي شمس لن تغيبالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم الجلبي شمس لن تغيبوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية الجلبي شمس لن تغيبكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” الجلبي شمس لن تغيبالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! الجلبي شمس لن تغيبرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! الجلبي شمس لن تغيبعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! الجلبي شمس لن تغيببالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!!
أحدث_الأخبار

تذكروا محاسن أصدقائكم ! فالح حسون الدراجي افتتاحية جريدة الحقيقة

بغداد//شمس لن تغيب

لا يمكن لأحد أن يشكك، أو يرفض البديهة التي تقول: (العراقيون أطيب من الطيبة.. وأوفى من الوفاء) ! حتى أن البعض من أبناء الأمة العربية ( المجيدة )، لاسيما عروبيو عمان أو فلسطين أو دمشق أو الكويت أو من كان على شاكلتهم يسخرون من وفاء العراقيين الوافر والكبير، ويستهزئون بطيبتهم المفرطة !
نعم، فالعراقيون أوفياء جداً لرموزهم، وأنفسهم، وأوطانهم، وعقائدهم الفكرية والدينية والإجتماعية، لذلك تراهم يرتقون أعواد المشانق طائعين، ويضحون بأعمارهم فخورين، حين تكون أعمارهم وحياتهم ثمناً لوفائهم لعقائدهم، سواء أكانت هذه العقائد سياسية أو دينية، أو حتى شخصية بسيطة.
فهم مثلاً يستذكرون دون انقطاع، رمزهم العظيم، الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، ويفخرون بثورته التحررية، وتضحيته بكل ما يملك من أجل حريتهم وسعادتهم، رغم مرور اربعة عشر قرناً على استشهاده، كما يحفظون صور الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم في ذاكرة قلوبهم المعطرة بأريج الوفاء لما قدمه لهم هذا الرجل الوطني النزيه الشريف من مواقف وتضحيات عظيمة.
وهناك العشرات بل المئات من الأمثلة المضيئة الأخرى التي تنطق بكلمات الحق والتأييد لتقاليد وثوابت هذا الشعب الوفي.
وما دمنا نتحدث عن الوفاء الذي يتصف به العراقيون، يتوجب علينا أن نتذكر اليوم مواقف الشعب الإيراني وحكومته المساندة للعراق، خصوصاً أيام المحنة الداعشية، حين وقف الشعب العراقي محاصراً من قبل الأعداء والأصدقاء، مطعوناً برماح الإحتلال الداعشي المسمومة، ومدججاً بمشاعر الخيبة والخذلان والعار خاصة وأن الطائفيين القتلة وصلوا حدود بغداد، مقابل تراجع مريع ومذل لأغلب القوات الأمنية والعسكرية العراقية، ضف الى ذلك شماتة العرب، وسياط إعلامهم الشامت التي تشلع من أظلاعنا اللحم والعظم معاً .. ولسان حالنا يقول:
ألى من معين يعيننا، ألى من أخ يناصرنا، فيضيع النداء، وتذهب الصرخات دون مجيب، وكأن الطرش قد أصاب الأمة العربية من مشرقها حتى مغربها..
وهنا فقط ينبري الشعب الإيراني وحده مستجيباً دون منافس، فيجود بكل ما يجود به الأخ الحقيقي لأخيه، ويأتي بكل ما يأتي به الصديق الوفي لصديقه حين يستنجد به.. ففتحت مخازن السلاح الإيرانية على مصاريعها أمام العراقيين، وتوافد الخبراء والقادة الكبار من (الحاج سليماني) القائد الكبير، الى أصغر جنرالاتها الحربيين، وكلهم يقول:
أنا معك .. فكانت (عونة أخوية شريفة) لم تنته الا وداعش قد انتهى الى خارج خارطة العراق يرفس كما يرفس البغل المثخن بالجراح، والمشرف على الموت..
نعم، لقد وقفت معنا ايران في أزمتنا، وأية أزمة كانت ؟!
ولأننا أوفياء، يتوجب علينا أن نرد الجميل لإيران الشعب، وايران الحكومة، وايران المتطوعين الشرفاء.. نرد الدين لها اليوم وليس غداً، فهي الان تعاني من حصار اقتصادي ظالم، وقد يفعل هذا الحصار ما لا تستطيع كل جيوش العالم أن تفعله ضدها.. لنقف مع ايران من باب الوفاء، ورد الجميل، وليس من باب المذهبية، والتآزر المذهبي، ولا من باب عدو عدوي صديقي، ولا من باب المزاج السياسي المتغير بين لحظة واخرى، أو من باب الحسبة المادية التي تضع الأرباح قبل وضع المعادلة، ومن باب رد الجميل لمن ساهم في انقاذ بلادنا من شبح السقوط المفجع اللعين.
أنا شخصياً مع إيران التي وقفت معنا في محنتنا، ولستُ مع أية (إيران) أخرى .. والحليم تكفيه الإشارة!.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
حال العراق الذي لا يسر صائغ ذهب قاتل مع سبق الإصرار والترصد يتحول إلى رئيس لجنة الاستثمار في البرلمان…..!!!