الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبحال العراق الذي لا يسر صائغ ذهب قاتل مع سبق الإصرار والترصد يتحول إلى رئيس لجنة الاستثمار في البرلمان…..!!! الجلبي شمس لن تغيبالمتحدث باسم البنتاغون لشؤون الشرق الأوسط: الجلبي شمس لن تغيبالرئيس السوداني يلتقي أبناء الجالية العراقية في الولايات المتحدة الأمريكية …..!! الجلبي شمس لن تغيبرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يلتقي الرئيس الأمريكي السيد جوزيف بايدن في البيت الأبيض الجلبي شمس لن تغيبفن صناعة التاريخ……… ( السوداني في واشنطن ) الجلبي شمس لن تغيبدولة الرئيس المحترم لا..تلتفت ..للوراء الجلبي شمس لن تغيبفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! الجلبي شمس لن تغيبتحية طيبة الجلبي شمس لن تغيببالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ الجلبي شمس لن تغيبعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي الجلبي شمس لن تغيبفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. الجلبي شمس لن تغيبتقبل الله اعمالكم الجلبي شمس لن تغيبلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات الجلبي شمس لن تغيبتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيبوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية الجلبي شمس لن تغيبكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . الجلبي شمس لن تغيبفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين الجلبي شمس لن تغيبالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم الجلبي شمس لن تغيبوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية الجلبي شمس لن تغيبكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” الجلبي شمس لن تغيبالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! الجلبي شمس لن تغيبرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! الجلبي شمس لن تغيبعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! الجلبي شمس لن تغيببالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!!
أحدث_الأخبار

لقاء تأخر كثيرا مع نعيم عبعوب

في خضم مقتضيات الصراع السياسي الذي انتجته الديمقراطية الجديدة بعد 2003 , والصخب الإعلامي المستغرق في حروب التسقيط والشائعات والفبركات , ضاعت علينا حقائق كثيرة واختلطت أخرى وتداخلت ألوان واشكال شتى فما عاد احد يملك تمييز صالحا من طالح ولا شريفا من فاسد ولا لصا من مؤتمن , وكان ذلك واحدا من اهم ملامح الزمن الجديد وعوامل النكوص والفشل وضياع الثروات والجهود والاحلام والامال التي عصفت بالوطن خلال السنوات الخمس عشرة الماضية , ولنعترف كاعلاميين بشجاعة اننا كنا جزءا كبيرا من هذه الصورة المشوشة او بوجه ادق كنا فاعلا رئيسا في صناعتها وترويجها بدوافع شتى . وبالعودة في شريط التذكر الى السنوات القريبة الماضية تلوح في البال منها صور وأسماء واحداث لشخصيات سياسية و حكومية نالها قدر كثير من الأذى في حملات إعلامية صاخبة ضخمت اخطاؤها وعظمت هفواتها واغرقتها في وهم الفشل دون ان يكون لها ذنب او حتى يكون فيما قيل عنها ادنى درجات الصدق , لكن يد الخبرة والقدرة في صناعة الاعلام والشائعات هرستها ومسخت شكلها وفعلها وازدرت انجازاتها ووصمت شرفها ونزاهتها بأكاذيب واوهام والاعيب صنعها بذكاء خبيث محترفو الاعلام بتوجيه وربما بتمويل محترفي السياسة . ويمكن ان تندرج تحت عنوان (الضحايا) هؤلاء قائمة طويلة من الأسماء المظلومة التي عملت بدأب وشرف وإخلاص في مواقع المسؤولية الحكومية لكنها أغرقت بعمد وقصد وتخطيط متآمر في طوفان الاتهامات والاكاذيب والخطايا ورجمها الجميع بدون ان يتأكد أحد من صحة تلك الاتهامات المنسوبة لها ومدى صدق ما يجري تداوله عنها .

هل هذه المقدمة مجرد صحوة ضمير متأخرة قليلا عن ذنوب ارتكبتها في مسار عمل طويل لا يمكن ان ادعي انه كان مثاليا في نزاهته وعدم انحيازه ام انها محاولة تكفير ذنوب اقتضتها مناسبة محددة او حدث معاش بدأت تداعياته تؤرق ضميري المهني والاخلاقي , لاعترف انها كل ذلك مجتمعا يضاف اليه أيضا مناسبة لقائي مصادفة بشخص ينطبق عليه كثير مما ورد في هذه المقدمة , وكان لي يد مذنبة كبيرة في صناعة وترويج ما حدث له ومااشيع عنه , ربما لانني صدقت ما كان يدور حوله من شائعات وترويجات فانسقت معها دون تأكد او على الأقل دون بحث يسير عن صدقيتها وحقيقة ما كان يدور حول هذا الشخصية من لغط وصخب كثير ,  بل لم افكر حتى بمدى معقولية تلك الاقاويل او خرافتها , ليس لشئ سوى انني اردت ان اصدقها فحسب لذلك انحزت الى هوى نفسي وشابهت الآخرين فاشعتها وروجتها واستنبطت منها كتابات وسخريات عديدة ضد الرجل ساهمت في زيادة تشويه اسمه وصورته دون ان يكون له ذنب او خطيئة او ان يكون لي عداء او خصومة معه.

وحدث قبل أيام ان التقيته مصادفة في مقهى هادئ يبدو انه تعود ارتياده , فجأة وانا أحاول اختيار طاولة ومقعد لجلوسي وجدت امامي نعيم عبعوب , احد اكثر الشخصيات المختلفة والمختلف عليها الجاذبة للشائعات والمحفزة للاعلام والاعلاميين , كان يجلس وحيدا على طاولة صغيرة , يحتسي قهوته بهدوء وهو يراقب المارة السائرين في الشارع بتأمل طويل , وبدون سابق معرفة او دافع او قصد , وجدتني اسير نحو طاولته واسحب الكرسي الفارغ الذي امامه , واستأذنه في الجلوس معه !!!

لم يفاجئ او يستنكر بل ابتسم وقال تفضل , اتشرف بوجودك

صافحته وجلست , وساد بيننا صمت طويل لاكثر من دقيقة ( ربما يبدو للقارئ الان ان الدقيقة ليست بالوقت الكثير لكن حقيقة ماحدث او ما شعرت به وقتها انها كانت دقيقة طويلة اكثر مما ينبغي ), تأملته في تلك الدقيقة جيدا , ورأيت انه كما وصف نفسه في احدى المقابلات التلفزيونية , وسيما جميل الوجه على الرغم من سنواته (الخمسين) التي وخطت شعره بخيوط شيب طويلة ظاهرة معلنة عن عمر صاحبها .

قلت له : انت وسيم , فلماذا سخرنا منك حين قلت ذلك وقتها ؟؟؟

فأجابني بلهجته الجنوبية المحببة ضاحكا : جا غير انتم ما تخافون من الله !! , ثم أردف : اية وسامة يا أخي , انما كانت كلمة عابرة في لقاء تلفزيوني اردت ان الطف فيها جو المقابلة واخرج عن المالوف مما يحدث عند لقاء المسؤول على شاشة التلفزيون , ثم انها أصلا لم تكن صادرة عني بل عن امين طهران الذي كنت في ضيافته وقتها , وربما أراد بهذه الكلمة مجاملتي ليس الا .

لكنكم تركتم كل شيء ذا أهمية في تلك المقابلة ولم تنتبهوا الى ما ذكرته من اعمال وانجازات كان لي شرف انها انجازي في إدارة امانة بغداد , وانشغلتم بكلمة (وسيم) !! فألفتم حولها القصص والحكايات وتناولتها اغلب وسائل اعلامكم وكأنها حدث كبير , وهي مجرد كلمة عابرة في مقابلة طويلة يفترض انها لا تقدم ولا تؤخر !!!

قلت مقاطعا ومحاولا تدارك الحرج الذي اصابني بسبب المنطق المعقول الذي تحدث به الرجل ولم اجد جوابا له : طيب وصخرة عبعوب !!! ماذا تقول فيها ؟؟؟                    اعتقدت انني بهذا السؤال حاصرته واحرجته , فرسمت على فمي ابتسامة نصر عريضة لان قصة الصخرة التي وردت على لسانه وقتها وادعى انها كانت السبب في غلق مجاري الأمانة لتصريف ماء الامطار وتسبببت بغرق مناطق كثيرة من بغداد , هي القصة الأشهر في قصص اخفاقاته وعثرات تصريحاته الغريبة ,وقد نالت وقتها قدرا كبيرا من الهرج والمرج الإعلامي الذي لاحقه وأصبحت سخرية على كل لسان .

قال بلهجة رصينة معاتبة : سادعي انني لم أر النظرة التي ارتسمت على وجهك الان وكأنك أحرزت هدفا كبيرا ضد خصمك , وساناقشك بالحقائق والوقائع والمنطق العاقل وأتمنى عليك ان تكون منصفا غير منحاز , ويمكنك مع اية جهة تختارها من المختصين  ان تتأكدوا من صحة كلامي هذا , انت مؤتمن على نقل الحقيقة مادمت قد بدأت هذا الحوار . قلت : اقسم انني ساكتب كل شيء كما هو , لا ازيد ولا انقص                    ,قال : نعم كانت هناك صخرة سدت مياه تصريف الامطار , لان فتحة مجرى شبكة تصريف الامطار , هكذا هو الامر بكل بساطة , صخرة تسد مجرى الماء , قد تكون وضعت هناك بقصد ام بغير قصد ولكننا وجدناها تغلق مجرى تصريف الامطار , وهي كبيرة جدا , لذلك استبعدنا ان تكون قد جلبتها المياه جرفا , وكنا شبه متأكدين انها وضعت هناك بفعل فاعل !!! . كان ذلك عندما اكتشفنا تجمعا كبيرا للمياه يقف على الفتحة الرئيسة لتصريف مياه الامطار , وحين عملت آلياتنا على معالجة الامر اكتشفت هذه الصخرة , فازالوها واعادوا المياه الى مجاريها , هذا ما حدث وانا رويته بامانة لاهل بغداد في الاعلام كما حدث بالضبط , فهل كنت مخطئا اذ فعلت ذلك؟؟ , وهل كان يجب ان خترع قصة مثيرة او مرعبة كي ابدوا كثر صدقا وقربا من الحقيقة , كأن أقول اننا اكتشفنا جثث قتلى كثيرة في فتحة الانبوب تسد جريان الماء حتى يصدق بعض الاعلاميين المغرضين ويبنون سوء ظنونهم ومقاصدهم عليها , ليخرجوا في اليوم التالي بمقالات تتساءل هل كانت جثث القتلى التي سدت مجاري الامطار سنية ام شيعية ؟؟؟؟ ومن هو الفاعل وماهي دوافعه الطائفية ليقلبوا الدنيا على كذبة !!!!

أؤكد لك وللعراقيين للمرة الألف نعم كانت هناك صخرة كبيرة ازاحتها فرق الصيانة بالامانة , ويمكن ان تتقصوا وتسألوا وتتأكدوا . ثم تعال ياصديقي لنناقش بعقل ومنطق عن دوافعي لمثل هذا الادعاء في حال كان كذبا او تهويلا كما قالت وسائل الاعلام وقتها , ماذا سيستفيد أمين بغداد من قوله ان هنالك صخرة وضعت او وجدت على فتحة المجاري الرئيسة تسببت في اغراق بغداد بمياه الامطار ؟؟؟ , هل تجد ان هذا الامر يمكن ان ينفعني او ينفع أيا من العاملين معي في الأمانة ؟؟؟؟ , بالتأكيد لا , لان هذه الصخرة وسواها جزء من عملنا الروتيني اليوم الملئ بالتعب والجهد والمحفوف أحيانا بكثير من الغرائب والمخاطر , ونحن نصادف مثله كثيرا كل يوم .

فكرت بما يقول مليا وانتبهت مرة أخرى الى سخافة الحملة الإعلامية الضخمة جدا على موضوع صخرة عبعوب والتي شاركنا فيها جميعا متطوعين ساخرين دون ان يخطر في بال احد منا التأكد من حقيقة هذا الادعاء او تقصي أثره , وهو امر يسير جدا كان يمكن ان نكلف به أي صحفي مبتدئ متدرب كي نعرف الحقيقة قبل ان ننساق في صخب ما فعلنا , ولكننا لم نفعل !!!                                                                     بدا لي عبعوب للمرة الثانية محقا جدا في كلامه المنطقي بينما كنت اقف انا في زاوية الوهم والاشاعة والقال والقيل دون ان استند الى شيء من الحقيقة سوى ان هذه القصص اثارت شهية سخريتي وقتها فتداولتاها كما فعل الجميع وسلمت بصحتها دون تدقيق , ليدفع أمين بغداد نعيم عبعوب ثمن ذلك .

قال لي : لندع هذه الاحاديث الواهية ولنتكلم بمسؤولية تتناسب مع ادوارنا المفترضة واعمارنا وحالة وطننا المزرية التي تتدهور كل يوم ويدفع ثمنها المواطن المسكين .

لماذا لا تسألني ماذا أنجزت الأمانة في عهدي مثلا ؟؟؟

وماذا كانت خططنا المستقبلية الكبيرة لبغداد ؟؟؟

وكيف كنا نريد لعروس المدائن ان تكون ؟؟؟

اليس هذا انفع في الحوار بدل اللهاث وراء زلات عبعوب وعثراته في الكلام والسخرية منها ؟؟؟

قلت : وهل كانت لديكم خططا كبيرة لبغداد كما تدعي ؟؟؟

ضحك بصوت عال وبدا كأن عدوى السخرية انتقلت اليه , وقال لي من ثنايا ضحكته التي كادت ان تخنقه : وهل كنت تتخيل اننا اميون وهواة لا نخطط ولا نرسم مستقبل عملنا ؟؟؟ انا مهندس , وقد حزت على شهادتي من اهم جامعة هندسية عراقية ,وعملت في أمانة بغداد لفترة طويلة نسبيا ,  لذلك من الطبيعي ان اخطط لمستقبل هذه المدينة العظيمة التي احبها واتشرف بانني احد أبنائها , وفي ذات الوقت اقود المؤسسة الرئيسة الكفيلة باعمارها وتطويرها والارتقاء بمرافقها وخدمة أناسها الطيبين .

هل تريد ان احدثك بلغة الأرقام والوقائع بدل لغة الشائعات والسخرية وسوء التأويل التي لاحقتموني بها كثيرا ؟

ساذكرك بامر ربما تكون انت نسيته او جاملتني فتناسيته , أتذكر حين وصفت دبي التي تعد هذه الأيام حاضرة العرب المتقدمة بانها زرق ورق ؟؟؟ _وهو مصطلح بغدادي معروف يستعملونه لوصف كل ما هو مبالغ في تزيينه وبهرجته وهو واهٍ ركيك في عمقه ومضمونه وقيمته _ , أتذكر كيف قامت الدنيا ولم تقعد على حديث نعيم عبعوب هذا ؟؟؟ وكيف سخروا منه دون ان يفكر احد في ان يسألني لماذا قلت ذلك وما مغزاه ؟

قلت : كان كلامك واضح لا يحتاج تأوبلا او تفسيرا كي نفلسفه .

قال : انه واضح الظاهر لمن يتعمد إساءة الفهم , اما حقيقة مقصده فغير ظاهره بالتأكيد , وهذا الأسلوب ليس اختراعا من نعيم عبعوب بل هو راسخ في بلاغة العربية الفصيحة والعامية على حد سواء مما يسمى تورية او (حسجه) !!!

قلت : وما (الحسجة) في هذا ؟؟؟؟

قال : كل دراسات علم الاجتماع السكاني وعلاقة الانسان بالمكان تشير الى ان عراقة المدينة واصالتها وعمقها كحاضرة سكانية في التاريخ يمنحها جمالا وسحرا خاصا جدا ينعكس في شكل وطبيعة وروح علاقة الانسان بها , لذلك تجد مدنا سيئة جدا في التصنيف الخدمي والمعماري الحديث تحظى بتأثير وحضور كبير في نفوس ساكنيها وزائريها بدون ان يكتشفوا السر الحقيقي وراء سحرها وجمالها , فيعزون ذلك الى عمقها التاريخي واصالتها فحسب , والحقيقة انها ليست ذلك فقط بل هي نتاج مجموعة كبيرة من العوامل والأسباب الاجتماعية والنفسية والميثولوجية والدينية , ولن استطيع ان اشرح لك الان اثر وتاثير كل واحدة من هذه العوامل لضيق ميدان حوارنا هذا . ولكنني سأعطيك امثلة تقرب لك الصورة , لنأخذ القاهرة ودمشق وبغداد أمثلة . فالقاهرة مدينة تفتقر الى كثير من الخدمات البلدية واغلب احيائها الان شبه عشوائيات بلا هوية معمارية او تخطيط عمراني أساسي للمدينة , ودمشق مدينة صغيرة ليس فيها بنايات شاهقات ولا شوارع عريضة جدا واوتوسترادات كمدينة دبي مثلا , وتفتقر الى المرافق السياحية الحديثة كالمولات الضخمة ومدن الألعاب الكبرى والفنادق العالمية العظيمة , وبغداد مدينتنا التي نعرفها جيدا تفتقر هي الأخرى الى الفنادق الكبرى والمباني العالية العملاقة ومظاهر الحداثة التي تمثل آخر صيحات التكنلوجيا والمطارات الدولية الكبرى ووسائل المواصلات المتقدمة , لكن هذه المدن الثلاث تعد منم الأكثر سحرا وجمالا , يقصدها الناس من كل مكان مبهورين مسحورين ويعيشون فيها بالفة شديدة تجعلها خيارات أولى للزائرين لا ينمحي انطباعهم عنها ابدا , واعني بالتحديد ان جمال هذه المدن العريقة جمال طبيعي وليس مكياجا صارخا مبالغا به (زرق ورق ) كمثل دبي والدوحة وسواهما , انظر الى دبي الان , تحوي كل العجائب والغرائب في البناء والمعمار والفندقة والمتعة واللهو والحريات , وفيها تسهيلات إدارية هائلة للتملك والعيش والحركة , لكنها على الرغم من ذلك انتكست كوجهة تملك وإقامة اكثر من مرة وباتت تعيش خريفها كمدينة في وقت سريع بعد اول انهيار اقتصادي أصابها , بركود سوق العقار فيها وعزوف الناس عن شراء وحداتها السكنية الفخمة , لان كل من زارها او عاش فيها اكتشف ان مظاهر جمالها مفتعلة وغير اصيلة , وسرعان ما أصابه فيها الملل , وهو ذات الامر الذي يعانيه من يعيش في المدن الكبرى الحديثة في الولايات المتحدة الامريكية ويمكن ان تتأكد من ذلك أيضا عند المغتربين العراقيين الذين يعيشون في تلك المدن الامريكية . هل عرفت الان ما الذي جعلني أقول لمن سألني وقتها : ان بغداد اجمل من دبي ؟؟؟ نعم انها اجمل من دبي بالف مرة , وستبقى هكذا , وانا على يقين انها في وقت قصير جدا ستنهض من ركامها كما فعلت عشرات المرات في التاريخ لتعود اجمل واعظم , هذا ليس كلاما عاطفيا بل هو حقيقة السر الذي لا يدركه عميان البصيرة , والا كيف تستطيع مدينة تعرضت عبر التاريخ لعشرات الانتكاسات والنكبات الدموية وجرى تخريبها بالكامل ان تنهض من جديد وتعود اكثر جمالا ونضارة وحيوية !!! أي دبي أي دوحة أي بطيخ !!! . ضحكنا عاليا على كلمته الأخيرة , وقال لي : بالتأكيد ستتناسى كل ما قلته لك وتمسك بكلمة بطيخ , اليس كذلك ؟؟

انتبه من يجاورنا في المقهى الى صدى ضحكاتنا العالية فحاولنا تغطية الامر بان نادينا على نادل المقهى ليتحفنا بكأسين من العصير الطازج بعد ان بردت القهوة في غمرة الحديث الغريب الذي بدأ بسلام عابر ثم اصبح مادة صحفية دسمة .

قال لي : اذا كنت تريد ان تنشر هذا الحديث فليكن معضدا بالأرقام الدقيقة , كي لا تدع مقالا لمتقول او متظارف , فأومأت برأسي موافقا .

قال : ساستعرض لك عددا من نشاطات الأمانة الرئيسة واعمالها , ولكن في جلستنا القادمة , هذا اذا شئت ان تكون لنا جلسة أخرى نتداول فيها بالأرقام والوقائع الدقيقة حجم المنجز من اعمالنا وحجم الحلم الذي خططنا لإنجازه في المستقبل القريب ثم شاءت الاقدار او بالحقيقة شاء أصحاب السطوة والمؤامرة ابعادي وتنحيتي عن موقع قيادة الأمانة ليضمنوا إيقاف تلك المشاريع الستراتيجية لانها لا تعطي عمولات , واستبدالها بمشاريع هامشية ذات عمولات دسمة تريح الجميع فيصمتوا عن من يقود الأمانة ويدعوه في شأنه كي يفيد ويستفيد .

اثارت هذه الكلمات شهيتي الصحفية من جديد , فقلت له موافقا : ليكن لقاؤنا هنا غدا في نفس الوقت كي نشرع في حديث الأرقام هذا , بدقة وشفافية .

قال : ستسمع مني عجبا وتذهل اننا انجزنا ذلك وكنا في طور إتمام خطة كبيرة تنقل مدينة بغداد من واقعها هذا الى طفرة كبيرة في كل ميادين عمل الأمانة . وستعرف بمجرد ان ترى الأرقام المنجزة سبب استبعاد نعيم عبعوب . وانا مسؤول عن كل كلمة ورقم ساعطيك إياه واتحمل تبعاته القانونية واتحدى ان يكذبه او يشكك به احد .

غادرته على وعد لقاء اليوم التالي ,  لكنه لم يغادرني فقد بقيت استعيد ما دار بيننا من حوار ذكي ومنطق مقنع اثقلني مع نفسي تأنيبا على خطأ الانطباع الذي رافقني طويلا عن هذا الرجل , لا احب ان استعجل الحكم عليه الان , وسأنتظر ما سيأتيني به غدا كي اتبين خيط الحقيقة الأبيض من الأسود, فاما ان انصفه واعترف بذنبي , او انتصف منها واجعله يعترف بذنبه , وفي كلا الحالتين لن تصلكم الا الحقيقة .

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
حال العراق الذي لا يسر صائغ ذهب قاتل مع سبق الإصرار والترصد يتحول إلى رئيس لجنة الاستثمار في البرلمان…..!!!