الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيب

الجلبي شمس لن تغيبفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! الجلبي شمس لن تغيبتحية طيبة الجلبي شمس لن تغيببالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ الجلبي شمس لن تغيبعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي الجلبي شمس لن تغيبفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. الجلبي شمس لن تغيبتقبل الله اعمالكم الجلبي شمس لن تغيبلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات الجلبي شمس لن تغيبتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” الجلبي شمس لن تغيب الجلبي شمس لن تغيبوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية الجلبي شمس لن تغيبكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . الجلبي شمس لن تغيبفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين الجلبي شمس لن تغيبالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم الجلبي شمس لن تغيبوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية الجلبي شمس لن تغيبكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” الجلبي شمس لن تغيبالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! الجلبي شمس لن تغيبرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! الجلبي شمس لن تغيبعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! الجلبي شمس لن تغيببالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! الجلبي شمس لن تغيبكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . الجلبي شمس لن تغيبرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان الجلبي شمس لن تغيبوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . الجلبي شمس لن تغيبفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! الجلبي شمس لن تغيبليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية الجلبي شمس لن تغيبالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية
أحدث_الأخبار

الحلقة الثانية من مسلسل وزراء الكاظمي الفاشلين

هل كان وزير الكهرباء الحالي بمستوى التحدي الذي تواجهه حكومة الكاظمي ؟

 

واذ نواصل فتح ملفات الوزارات الفاشلة في الحكومة الحالية، وبعد ان شخصنا خللاً وضعفاً في وزارة النفط، فأن الدور يأتي لمناقشة خيار الكاظمي في اختيار وزير الكهرباء الحالي، واذا ما كان فعلًا هو اختياره، ام انه ارادة جهة سياسية معروفة تحتفظ بوزارة الكهرباء منذ عدة سنوات، وهي تقودها في الداخل، وتعمل فيها بشكل واضح، حيث تقود مشاريعها وعقودها ومقاولاتها، وتتحكم بحركتها، هذه الجهة دفعت بموظف اخر، مسلكي، كان جزءً من الوزارة ذاتها ليكون واجهةً لها، ولنفوذها الواضح، فهل كان الوزير الحالي بمستوى الطموح، ام ان الامر واضح من النتائج على الشارع، فبعكس الطموحات والتوقعات في ان تتحسن القدرة الكهربائية، وترتفع مناسيب الانتاج، فأن واقع التيار الكهربائي سجل هذا العام تراجعاً خطيراً وفجر ازمات واحتجاجات عاصفة في الشارع العراقي.

لم يستطع الوزير ماجد حنتوش ان يأتي بحلول جذرية للازمة، وبقيت الحكومة تواجه غضباً شعبياً عارماً ليست هي جزءً من كل اسبابه، لكنها لم تكن ايضاً بمستوى التحضير لمثل هذا التراجع الخطير، اذ ان قطاع الكهرباء بكل إشكالاته وتعقيداته الواضحة، كان ينتظر من رئيس الوزراء حلاً غير تقليدي، حلاً من خارج الصندوق، لا ان يعاد توزير شخصية تابعة لحزب او جهة سياسية، وبالتالي استمرار هذه الجهة في التحكم بموارد الوزارة وتسخير قدراتها لصالحها، حيث ان الكل يعرف ان هذا القطاع اصبح حكراً على مناصري جهة معينة واتباعها.
هذا مضافاً اليه تحكم الوكيل الأقدم للوزارة رعد الحارس والذي يشغل الان منصباً استشارياً في الحكومة، ورئيساً للجنة او خلية الأزمة كما تم تعيينه في الامر الصادر مؤخراً، واذ يعاد هذا الشخص وهذا الوزير، فأن نواباً ومراقبين يرون ان لا حلول في الافق لهذه المشكلة الأزلية الكارثية، وان مجرد الاعتماد على خيارات خاطئة مثل هذه، امر يثير الف علامة استفهام وتعجب.

ورأى المراقبون ان على الكاظمي التعاقد مع شركة عالمية متخصصة في الاستشارات التخصصية في قطاع الكهرباء او الاستعانة بكوادر فنية وأكاديمية من خارج الوزارة تتولى تحليل واقع المنظومة ودراستها وتقديم رؤية دقيقة عن هذا القطاع ومشاكله ، وتشخيص الخلل فيه، والعمل على حلها جذرياً والا فان توقع الحل من ذات المقدمات السيئة لن يكون سوى تضييع للوقت ولعب بأعصاب الشارع الغاضب.
فهل للكاظمي (هدف معين) بتعيين هذه العاهات في مواقع وزارية هي وزارات مهمة وخطيرة جداً في حياة الشعب العراقي كالنفط والكهرباء والصحة والنقل وغيرها ؟

يتبع…

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
فضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!!